الاسد يلقي كلمة في الوقت الذي تعوق فيه قواته فرار اللاجئين

Mon Jun 20, 2011 2:50am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 20 يونيو حزيران (رويترز) - يوجه الرئيس السوري بشار الاسد كلمة الى الشعب اليوم الاثنين في الوقت الذي تجتاح فيه قواته المنطقة الحدودية الشمالية الغربية مع تركيا مانعة اللاجئين الفارين من حملة عسكرية على الاحتجاجات ضد حكمه السلطوي.

وتأتي هذه العملية على امتداد الحدود في اعقاب اكبر احتجاجات يوم الجمعة منذ الانتفاضة المناهضة للاسد التي بدأت قبل اربعة اشهر . وقالت جماعة حقوقية ان قوات الأمن قتلت بالرصاص ما يصل الى 19 شخصا يوم الجمعة.

وذكرت الوكالة العربية السورية للانباء ان الاسد سيتناول "الأوضاع الراهنة" في البلاد وهو اول خطاب له منذ 16 ابريل نيسان والثالث منذ بدء الانتفاضة الشعبية في سهول حوران الجنوبية في 18 مارس اذار.

وقالت المعارضة السورية سهير الاتاسي " في هذا الخطاب ندعوه للحذر هو اليوم في حضرة الشعب السوري الحر شعب واضح في مطالبه :اسقاط النظام ولن ينفع بشار الاسد تجاهل ان الشعب يطالب برحيله."

وقال سفير سوريا لدى واشنطن في مقابلة صحفية ان حكومته تفرق بين المطالب المشروعة للمحتجين ومطالب العصابات المسلحة واضاف ان الاسد سيتناول هذه القضايا في كلمته.

وعبر بالفعل اكثر من عشرة الاف لاجيء سوري الحدود الى تركيا ويقول مسؤولون اتراك ان عشرة الاف اخرين لجأوا الى مناطق قريبة من الحدود داخل سوريا مباشرة في حدائق الزيتون ومزراع الارز الواقعة حول بلدة جسر الشغور.

ولكن عمار قربي الناشط السوري في مجال الدفاع عن حقوق الانسان قال ان الجيش يمنع الان مغادرة ؤلاء الذين مازالوا داخل سوريا.

واردف قائلا لرويترز ان الجيش السوري انتشر حول المنطقة الحدودية لمنع السكان الخائفين من الفرار عبر الحدود الى تركيا.   يتبع