تركيا تحذر سوريا من تهديد الامن الاقليمي

Sat Dec 10, 2011 1:43am GMT
 

من دوجلاس هاميلتون

بيروت 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - حذرت تركيا سوريا امس الجمعة من أنها ستتحرك لحماية نفسها إذا شكلت حملة القمع التي تشنها الحكومة السورية ضد المحتجين تهديدا للأمن الإقليمي وأطلقت العنان لموجة من اللاجئين على حدودها.

وذكرت شبكة تابعة لنشطاء مناهضين للحكومة السورية ان 24 سوريا على الأقل قتلوا بالرصاص عندما خرج محتجون للشوارع بعد صلاة الجمعة وقبل إضراب عام دعت إليه المعارضة يوم الأحد.

بينما قالت مصادر أخرى للمعارضة أن عدد القتلى بلغ 37 شخصا.

وقتل عشرة اشخاص في حمص التي تعد معقل الانتفاضة المستمرة منذ تسعة أشهر ضد حكم الرئيس بشار الأسد. وأظهرت لقطات مصورة متظاهرين مناهضين للأسد يرددون هتافات تطالب بالحرية وتصف بشار بانه عدو للانسانية.

ولم يذكر وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو الإجراء الذي قد تتخذه أنقرة ولكنه أوضح أن تركيا لن تتردد في عزل أمن المنطقة عن الاضطرابات في سوريا.

وقال داود اوغلو للصحفيين في أنقرة "تركيا لا تريد التدخل في الشؤون الداخلية لاحد لكن اذا لاح خطر على الامن الاقليمي حينها لن يكون بوسعنا ان نقف مكتوفي الايدي."

وأضاف "إذا كانت حكومة ما تقاتل شعبها وتتسبب في نزوح لاجئين فإنها لا تعرض أمنها هي فقط للخطر ولكن أمن تركيا أيضا لذا فإن علينا مسؤولية ونملك سلطة لأن نقول لهم كفى."

وبدأت مظاهرات سلمية تطالب بالاصلاح في سوريا في مارس اذار مستلهمة انتفاضات الربيع العربي لكنها قوبلت تقريبا منذ البداية بقوة مميتة.   يتبع