اعتقال سيف الاسلام ينهي"الدراما الليبية."

Sun Nov 20, 2011 5:12am GMT
 

الزنتان(ليبيا) 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اعتقل مقاتلون من مدينة الزنتان سيف الاسلام القذافي دون قتال وهم يحتجزونه الان في معقلهم الجبلي الى ان تقوم طرابلس بمحاكمته وذلك بعد شهر من أسر وقتل والده معمر القذافي.

وبدأ"الفصل الاخير من الدراما الليبية" مثلما وصفها متحدث باسم الثوار السابقين في ظلام ليل الصحراء عندما اعترضت وحدة صغيرة من المقاتلين من بلدة الزنتان بناء على معلومات سرية سيف الاسلام واربعة من رفاقه المسلحين اثناء انطلاقهم في سيارتين دفع رباعي في احد دروب الصحراء.

وانتهى الامر بعد رحلة جوية طولها 300 ميل شمالا في طائرة شحن باحتجاز سيف الاسلام الذي تلقى تعليمه في لندن والبالغ من العمر 39 عاما والوريث المنتظر لاربعة عقود من الدكتاتورية في منزل امن في الزنتان وتعهد سكان البلدة بعدم ايذائه حتي يمكن ان يحاكم في العاصمة.

وقال الاشخاص الذين اسروه انه كان"مذعورا جدا" عندما تعرفوا عليه في البداية على الرغم من لحيته الكثيفة ولباس الطوارق الذي كان يرتديه. ولكنهم طمأنوه وبحلول الوقت الذي تحدث اليه فيه مراسل لرويترز على متن الطائرة كان يتجاذب اطراف الحديث بشكل ودي مع حراسه.

وعلى الرغم من ساعتين سادهما التوتر على مدرج المطار عندما اندفعت حشود منفعلة الى الطائرة التي نقلته من اوباري في الصحراء الى الزنتان وهي احد معاقل المعارضين للقذافي في الجبال الغربية قال المقاتلون الذين كانوا يحتجزونه انهم مصممون على الا يلقى نفس مصير والده الذي قتل بعد اسره.

وحث اليوم الاحد الزعماء الغربيون الذين ايدوا انتفاضة فبراير شباط ضد القذافي ولكنهم شعروا بالصدمة لدى رؤيتهم فيلما يصور المقاتلين وهم ينتقمون من القذافي قبل شهر الحكومة المقبلة بزعامة رئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب على السعي للحصول على مساعدة خارجية لضمان محاكمة نزيهة لسيف الاسلام.

وتوجه الكيب من طرابلس الى الزنتان لتكريم مقاتليه . ووعد بمحاكمة عادلة لسيف الاسلام على الرغم من انه لن يسلم للمحكمة الجائية الدولية في لاهاي والتي وجهت له لائحة اتهام بارتكاب جرائم في حق الانسانية.

ومن المتوقع ان يعلن الكيب تشكيل الحكومة يوم الاثنين وذلك حسبما قال مصدر في الادارة المؤقتة.

وقال وزير العدل في الحكومة الليبية الانتقالية ان سيف الاسلام ذافي سيحاكم في ليبيا بتهم خطيرة عقوبتها الاعدام.   يتبع