مصر تقرر سحب سفيرها في اسرائيل لحين تقديم قادتها اعتذارا

Sat Aug 20, 2011 3:27am GMT
 

القاهرة20 أغسطس اب (رويترز) - اعلن مجلس الوزراء المصري في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت سحب السفير المصري لدى اسرائيل وذلك في اعقاب مقتل ثلاثة من أفراد الامن المصريين بسيناء خلال هجوم إسرائيلي على الحدود استهدف فلسطينيين .

وقال مجلس الوزراء المصري في بيان على صفحته الرسمية ان اللجنة الوزارية الطارئة المكلفة ببحث تداعيات الأحداث التي شهدتها منطقة الحدود المصرية-الإسرائيلية قررت "ولحين موافاتنا بنتائج تحقيقات السلطات الإسرائيلية وإعتذار قادتاها عن تصريحاتهم المتعجلة والمؤسفة تجاه مصر سيتم سحب السفير المصري من إسرائيل."

واضاف المجلس ان مصر "تستنكر كذلك التصريحات غير المسئولة والمتسرعة لبعض القيادات في إسرائيل الأمر الذي يفتقر للحكمة والتروي قبل إصدار أحكام واستباق معرفة حقيقة ما حدث لاسيما فيما يتعلق بالعلاقات المصرية-الإسرائيلية وحساسيتها."

وكانت القاهرة قدمت امس الجمعة احتجاجا رسميا لإسرائيل بعد ذلك الحادث كما حاول مئات المتظاهرين الوصول إلى سفارة إسرائيل الموجودة في أكثر من طابق علوي في مبنى سكني يطل على النيل.

وقتل ضابط بالجيش المصري وجنديان بالأمن المركزي الذي يتبع وزارة الداخلية عندما قامت إسرائيل بعملية لملاحقة نشطاء كانوا قد شنوا هجمات على الحدود في جنوب إسرائيل يوم الخميس. وأصيب سبعة اخرون من أفراد الأمن المصري بجروح.

وقال الجيش المصري في بيان بعد اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم "تقدمت مصر باحتجاج رسمي لإسرائيل على خلفية أحداث أمس التي وقعت على الحدود وطالبت بإجراء تحقيق عاجل حول الأسباب والملابسات المحيطة بمقتل ثلاثة من القوات المصرية."

ويمثل هجوم الخميس اكبر اختبار للعلاقات بين إسرائيل ومصر في اعقاب الثورة التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك ودعمت قوى معادية لإسرائيل. وعبرت إسرائيل عن قلقها ازاء الأمن في شبه جزيرة سيناء.

وتظاهر عشرات المصريين أمام المبنى الذي يضم السفارة الإسرائيلية في القاهرة عقب صلاة الجمعة منددين بالهجوم الإسرائيلي على الحدود المصرية لكن مئات تجمعوا في المساء أمام المبنى وحطموا حواجز حديدية في محاولة لدخول المبنى والوصول إلى السفارة الإسرائيلية.

وتشارك قوات من الجيش في تأمين المبنى الشاهق.   يتبع