10 أيلول سبتمبر 2011 / 05:18 / بعد 6 أعوام

فيلم وثائقي يصور الثورة المصرية يعرض في مهرجان البندقية

البندقية (ايطاليا) 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - يصور الفيلم الوثائقي (تحرير 2011) الثورة التي استمرت 18 يوما واطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك وسمي هذا الفيلم على اسم الميدان الموجود بالقاهرة الذي اصبح نقطة تجمع للمتظاهرين ويعرض للمرة الاولى في مهرجان البندقية السينمائي.

ويقسم الفيلم الى ثلاثة فصول --الطيب والشرس والسياسي-- ويتناول كل واحد منهم مخرج مختلف ويركز على التوالي على المتظاهرين وقوات الشرطة ومبارك.

وتخلط الاتجاهات الثلاثة لقطات حقيقية للاحتجاجات والقمع الذي يقوم به جهاز الامن وخطابات مبارك التي يظهر فيها التحدي امام الثورة المتزايدة مع مقابلات مع نشطاء وضباط شرطة ومساعدين لمبارك ومحللين سياسيين.

وقال تامر عزت وهو مثل المخرجين المشاركين الاخرين صور الاحتجاجات اثناء المشاركة فيها للصحفيين في البندقية "يعرض الفيلم الذي يتكون من توليفة مجموعة مقاطع مختلفة ثلاث وجهات نظر حول نفس الاحداث.

"الرسالة التي احاول نقلها هي ان الثورة لا تزال مستمرة. وان تنحي مبارك مثل نقطة تحول لكننا لا يمكن قول هذا عندما تنتهي القصة."

وقال عمرو سلامة الذي صور الجزء الخاص بمبارك البالغ من العمر 83 عاما ان جزأه كان محاولة ساخرة وجدية "للدخول داخل عقل" الزعيم الذي اطيح به.

ويتضمن دليلا من عشر خطوات حول كيف تصبح ديكتاتورا يتراوح ما بين صبغ الشعر الى خلق اعداء وهميين من غرس تمجيد الشخص الى الدخول في حالة انكار زوال الانسان الوشيك.

ومن بين من اجريت معهم مقابلات الدكتور حسام بدراوي احد اقرب مستشاري مبارك في الايام الاخيرة لحكمه الذي يروي كيف ان محاولاته لفتح اعين الرئيس السابق لم تلق استجابة .

وقال سلامة الذي تحدث بالانجليزية "كان مبارك في حالة انكار تام كان تقريبا كما لو كان يراقب ويشهد شيئا اخر ليس ما كان يحدث في الشوارع.

"وبعد 30عاما لم يكن القائد الذي كان يعتقد انه هو. كنت مهتما بتصوير الصورة القبيحة للديكتاتور وفي نفس الوقت الحدث الدرامي لسقوطه والمكاشفة الذاتية"انني لست زعيما انا ديكتاتور وشعب بلدي يكرهونني بالفعل"."

وتشتمل تركيزات اخرى في الفيلم الوثائقي على مقابلات مع ضباط شرطة تحدثوا في بعض الاحيان بصراحة عن كيف صدرت لهم اوامر بالضغط على المحتجين والتجسس على اي شخص يعتقد انه معارض للنظام.

ويقول احدهم ان الدولة استخدمتهم كعصاة للاتكاء عليها وفي نفس الوقت لضرب الاشخاص بها.

ويحاكم مبارك الذي اطيح به في 11 فبراير شباط حاليا بتهم التآمر لقتل المتظاهرين وتحريض بعض الضباط على استخدام ذخيرة حية. وقتل ما لا يقل عن 850 شخصا خلال الاحتجاجات.

وعكس مؤلفو (تحرير 2011) بشأن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف المحمولة خلال احتجاجات الربيع العربي وكيف يمكن ان توحي هذه بالمزيد من الافلام الوثائقية عن الثورات.

وقال عزت "كل مرة كان يصاب فيها محتج في ميدان التحرير يمكنك ان ترى خمسة اشخاص يساعدونه و30 اخرين يصورون المشهد."

ع أ ش - أ ص (من)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below