دراسة.. "ركبة القافز" شائعة في صفوة لاعبي كرة القدم

Mon Jun 20, 2011 5:12am GMT
 

نيويورك 20 يونيو حزيران (رويترز) - ذكرت دراسة ان واحدا بين كل 40 لاعبا من صفوة لاعبي كرة القدم سيضطرون الى عدم المشاركة في مباريات او تدريبات بسبب اصابة "ركبة القافز" وهي اصابة وجد انها اكثر شيوعا بين لاعبي كرة السلة والكرة الطائرة.

وتشتمل الاصابة المعروفة رسميا باسم "التهاب الوتر الرضفي" على الوتر الذي يربط الرضفة بعظم الساق وهي العظمة الاكبر والاقوى من عظمتين في الساق اسفل الركبة. ولا يوجد لها علاج معروف او اي استراتيجية منع واضحة.

وقال مارتن هاجلوند وهو الباحث الذي ترأس الدراسة من جامعة جامعة لينكوبنج في السويد ان "اثار المعدل وخطورة شكاوى الاستخدام المفرط (مثل ركبة القافز) نقاشا عن كيفية مراقبة وملاءمة الحمل للاعبين الافراد".

وفي دراسته التي نشرت في الدورية الامريكية للطب الرياضي سجل هاجلوند وزملاؤة اصابات تسببت في ان يتخلف 51 لاعبا من الصفوة في الفرق الاوروبية من اجمالي اكثر من 2000 بطل عن توقيت المباريات او التدريب.

وعلى مدار عقد تقريبا ابلغ اطباء فرق ومدربين عن 137 حالة من ركبة القافز اي حوالي 1.5 بالمئة من جميع الاصابات. وتخلف واحد في كل 40 لاعبا عن التوقيت بسبب هذه الاصابة كل موسم.

والابطال الذين امضوا ساعات اكثر وفي منافسة كانوا يحتمل ان يصابوا بركبة القافز على نحو اكبر لكن لم يكن هناك اختلاف في معدلات الاصابة بناء على اذا ما كانت فرق تلعب على العشب الطبيعي او العشب الصناعي وهو سطح اخشن يعتقد البعض انه يزيد من خطر الاصابة.

وتسببت معظم الاصابات في ان يتخلف لاعبون لاقل من اسبوع عن الملعب لكن اصابة من بين كل عشر اصابات كانت خطيرة وتستغرق من اللاعبين شهرا او اكثر.

وقال روالد باهر من الجامعة النرويجية للعلوم الرياضية والذي لم يشارك في الدراسة الحالية انه عادة ما يكون للاصابة هجوما تدريجيا.

وقال لرويترز هيلث "يمكن ان تجعل نفسها معروفة في جلسة تدريبية لكن عادة تتدرج اكثر على مدار اسابيع او حتى اشهر.   يتبع