الجيش التركي يواجه اضطرابا مع استقالة اربعة من كبار ضباط الجيش

Sat Jul 30, 2011 5:26am GMT
 

انقرة 30 يوليو تموز (رويترز) - واجهت تركيا اضطرابا داخل جيشها اليوم السبت بعد استقالة اربعة من كبار قادة الجيش احتجاجا على اعتقال 250 ضابطا بتهم التآمر ضد حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

وتنحى رئيس هيئة اركان القوات المسلحة التركية الجنرال اسيك كوسانير امس الجمعة وقادة الجيش والقوات البحرية والجوية ليخيم الغموض على ثاني اكبر قوة في حلف شمال الاطلسي قبل ايام من انعقاد هيئة رئيسية مسؤولة عن الترقيات.

وفي رسالة لوداع "اخوة السلاح" قال كوسانير انه كان من المستحيل بالنسبة له مواصلة دوره حيث كان غير قادر على الدفاع عن حقوق رجال اعتقلوا نتيجة عملية قضائية معيبة.

والعلاقات بين الجيش العلماني وحكومة حزب اردوغان العدالة والتنمية المحافظة اجتماعيا مشحونة منذ توليها السلطة للمرة الاولى في 2002 بسبب انعدام الثقة في الجذور الاسلامية لحزب العدالة والتنمية.

وفي سنوات مضت كان يحتمل على نحو كبير ان يقوم جنرالات تركيا بانقلاب بدلا من الاستقالة لكن اردوغان انهى ماضي سيطرة الجيش من خلال سلسلة من الاصلاحات التي تهدف الى زيادة فرص تركيا للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

وظهر خضوع الجنرالات بشكل جلي العام الماضي عندما بدأت الشرطة اعتقال عشرات من الضباط بشأن "عملية المطرقة" وهي مؤامرة مزعومة ضد حكومة اردوغان نوقشت في ندوة للجيش في 2003.

وقال الضباط ان المطرقة هي فقط تدريب خطة حربية وان الدليل ضدهم تم تلفيقه.

ويوجد حوالي 250 شخصية عسكرية حاليا في السجن بينهم 173 كانوا في الخدمة و77 متقاعدون. ومعظمهم محبوس بتهم تتعلق بالمطرقة.

وقالت تقارير لوسائل اعلام ان المدعي الذي يحقق في مؤامرة أخرى مزعومة تشمل ضباطا بالجيش طلب يوم الجمعة القبض على 22 شخصا من بينهم قائد الجيش في منطقة إيجة.   يتبع