إغلاق صحيفة إيرانية بسبب مقابلة مع أحد مساعدي احمدي نجاد

Sun Nov 20, 2011 10:18pm GMT
 

(لإضافة حكم بالسجن على المستشار الاعلامي لنجاد)

من روبن بومروي

طهران 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أغلقت السلطات الإيرانية صحيفة إصلاحية اليوم الأحد بعد أن نشرت هجوما ضاريا شنه أحد مساعدي الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد على المحافظين المنافسين للرئيس في أحدث دليل على الانقسام بين القيادات العليا بالجمهورية الإسلامية.

وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية أن المساعد وهو المستشار الإعلامي على أكبر جوانفكر حكم عليه ايضا بالسجن لمدة عام ومنع من العمل بالصحافة بسبب مقال نشره في مطبوعة أخرى اعتبر مسيئا للاداب العامة.

وسلطت الواقعتان الضوء على الخلاف بين معسكر أحمدي نجاد والاخرين في المؤسسة المحافظة التي تدير البلاد وتتعرض لضغوط دولية متزايدة بسبب انشطتها النووية.

وقالت وكالة أنباء فارس أن مكتب النائب العام في طهران أمر بإغلاق صحيفة "اعتماد" اليومية لمدة شهرين بسبب "نشر أكاذيب وإهانات لمسؤولين في الحكومة".

وشن جوانفكر في المقابلة التي نشرت أمس هجوما مضادا على المعارضين الذين يتهمون أحمدي نجاد بالوقوع تحت تأثير دائرة "منحرفة" تسعى إلى تقويض رجال الدين "سممت" الحياة السياسية مشيرين ضمنيا إلى أن كثيرا من أفرادها فاسدون.

وقال جوانفكر لصحيفة "اعتماد" الصادرة أمس السبت "ما الذي انحرفنا عنه؟ نعم نحن انحرفنا عن أولئك الأصدقاء وعن معتقداتهم وسلوكهم وتأويلاتهم".

وأضاف جوانفكر الذي يرأس ايضا وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "إذا كانوا يقصدون بالتيار المنحرف الانحراف عن معتقداتهم فإننا نؤكد ذلك" الانحراف.   يتبع