الأمم المتحدة تدين احكاما بسجن اطباء في البحرين

Fri Sep 30, 2011 10:41pm GMT
 

من اندرو هاموند

دبي 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - ادانت الامم المتحدة اليوم الجمعة احكاما بالسجن وصلت إلى 15 عاما أصدرتها محكمة عسكرية بحرينية هذا الاسبوع على 20 طبيبا عالجوا المحتجين خلال الاضطرابات المطالبة بالديمقراطية التي شهدتها المملكة في وقت سابق هذا العام.

وقال الاطباء والممرضون الذين افرج عنهم بكفالة في يونيو حزيران وسبتمبر ايلول بعد ضغوط دولية بسبب القضية انهم ينتظرون امر الشرطة الذي يعيدهم إلى السجن مرة أخرى بعد الحكم عليهم يوم الخميس.

وكانت وكالة انباء البحرين ذكرت ان محكمة السلامة الوطنية قضت امس الخميس بسجنهم لفترات تتراوح بين خمسة اعوام و15 عاما بتهمة السرقة واتهامات اخرى في احكام قال منتقدون انها جاءت انتقاما من الاطباء لقيامهم بمعالجة محتجين خلال الاضطرابات التي شهدتها مملكة البحرين هذا العام.

وحكم على عشرة من المتهمين بالسجن 15 عاما وعلى اثنين بالسجن 10 اعوام وحكم على الباقين بالسجن خمس سنوات. ولا يعرف مكان اثنين من المتهمين العشرين.

وتعرضت البحرين لانتقادات دولية حادة بسبب هذه المحاكمات العسكرية للاطباء.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي في تصريحات للصحفيين "صدور مثل هذه الاحكام القاسية على مدنيين في محكمة عسكرية مع وجود مخالفات خطيرة للاجراءات اللازمة يثير بواعث قلق شديدة."

وقال ان امكانية استعانة المتهمين بمحامين كانت محدودة للغاية وان معظم المحامين لم يكن لديهم الوقت الكافي للاستعداد بشكل مناسب.

وأضاف "سمعنا انباء عن اتصال محتجزين بعائلاتهم قبل يوم من جلستهم يطلبون منهم توكيل محام."   يتبع