اطلاق نار في الكونجو بعد اعلان فوز كابيلا في الانتخابات

Sat Dec 10, 2011 10:54pm GMT
 

كينشاسا 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دوت اصوات اطلاق نار في مناطق بجمهورية الكونجو الديمقراطية اليوم السبت مع تردد انباء عن اطلاق الشرطة الذخيرة الحية وقيام حشود بنهب متاجر وذلك بعد يوم واحد من اعلان السلطات الانتخابية اعادة انتخاب الرئيس جوزيف كابيلا .

وقال بعثة مراقبة الانتخابات التابعة لمركز كارتر الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا له ان بعض النتائج التي اعلنتها لجنة الانتخابات الكونجولية "تفتقر الى المصداقية" واشارت الى بطاقات انتخاب لم يتم فرزها في معاقل المعارضة ونسبة اقبال"مرتفعة بشكل مستحيل" في مناطق مؤيدة لكابيلا.

ودوت اصوات اطلاق النار في بعض المدن ومن بينها العاصمة كينشاسا بعد ان رفض ايتيان تشيسكيدي المعارض الرئيسي المنافس في الانتخابات الرئاسية نتيجة الانتخابات واعلن نفسه رئيسا جديدا للبلاد.

وقال تريزور نكونا المقيم في كينشاسا التي يقطنها عشرة ملايين شخص "لم نتمكن من النوم طوال الليل بسبب اطلاق النار. لا نعرف متى يتوقف فهو كثيف جدا."

وشهدت مناطق اخرى من العاصمة الكونجولية هدوءا حسب روايات شهود العيان لكن انباء افادت بوقوع اشتباكات بين محتجين وقوات الامن في مناطق اخرى في البلاد حيث اعلنت الامم المتحدة عن سقوط قتيل على الاقل. كما اندلعت الاحتجاجات ايضا في بلجيكا قوة الاحتلال السابقة للكونجو.

وكانت الانتخابات التي جرت في 28 نوفمبر تشرين الثاني اول انتخابات رئاسية تنظم محليا منذ حرب اهلية شهدتها البلاد فيما بين عامي 1998 و2003 وادت الى سقوط اكثر من خمسة ملايين قتيل واستهدفت هذه الانتخابات نقل البلاد الى طريق نحو تحقيق استقرار اكبر. ولكن الانتخابات شابتها اعمال عنف واستعدادات سادتها الفوضى واتهامات بالتلاعب.

ويتزايد القلق من نزاع مطول وعنيف بشأن نتيجة الانتخابات وقالت مصادر دبلوماسية انه ربما تكون هناك حاجة لجهود وساطة دولية لتفادي حدوث ازمة.

واعلنت لجنة الانتخابات امس الجمعة ان كابيلا حصل على نحو 49 في المئة من الاصوات مقابل 32 في المئة لتشيسكيدي ليفوز كابيلا بتفويض جديد لحكم البلاد. ويتعين الان تصديق المحكمة العليا على هذه النتائج.

ووصف تشيسكيدي النتائج بانها"استفزاز" وقال انه يعتبر نفسه الرئيس الجديد للكونجو.   يتبع