نقابات العمال تسعى الى مقاومة وطنية لاجراءات التقشف ببريطانيا

Sun Sep 11, 2011 12:05am GMT
 

لندن 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال زعيم اكبر نقابة عمالية في بريطانيا في تصريحات نشرت اليوم السبت انه يتعين على العمال البريطانيين الاستعداد للقيام باضراب والمشاركة في عصيان مدني لمقاومة الاجراءات التقشفية التي امرت بها الحكومة الائتلافية.

وقال لين مكلوسكي انه يتعين على اعضاء النقابة البالغ عددهم 6.5 مليون شخص ببريطانيا اي نحو ربع القوة العاملة في البلاد "النهوض والقتال" او مواجهة انحدار حركتهم في نهاية الامر.

وقال "وجهة نظري هي انه لا يجب ضم شيء واستبعاد شيء . يجب التفكير بتأن في كل اشكال الاحتجاج والتحركات المتصورة ابتداء من العصيان المدني حتى الاضرابات الصناعية المنسقة.

"يجب النظر في كل شيء في مواجهة نوع الهجوم الذي نراه."

وادلى مكلوسكي بهذه التصريحات قبل اجتماع قمة سنوي لزعماء العمال والنشطاء النقابيين هذا الاسبوع.

ويأتي اجتماع مؤتمر النقابات العمالية الذي يستمر ثلاثة ايام في وسط محادثات تجري بين الوزراء والنقابات بشأن اصلاح نظام المعاشات ومع بدء تأثير تخفيضات الانفاق.

ويعد اصلاح معاشات القطاع العام جزء محوري في برنامج الحكومة للاجراءات التقشفية التي تم اقرارها لمعالجة عجز في الميزانية يبلغ نحو عشرة في المئة من اجمالي الناتج المحلي.

وقال بريندان باربر رئيس مؤتمر النقابات العمالية يوم الجمعة ان بريطانيا تواجه اضرابات واسعة النطاق هذا الخريف اذا لم يغير الوزراء نهجهم بشأن خطط لزيادة مساهمات موظفي القطاع العام في معاشاتهم.

واضرب 300 الف موظف حكومي ومدرس عن العمل في يونيو حزيران في اضراب عام استمر يوما بسبب تغييرات نظام المعاشات.

أ ص (قتص)