استمرار الاحتجاجات المغربية المطالبة بالمزيد من الاصلاحات

Mon Jul 11, 2011 12:00am GMT
 

من سهيل كرم

الرباط 10 يوليو تموز (رويترز) - نظم آلاف من المغاربة احتجاجات اليوم الاحد هي الأحدث في سلسلة من مظاهرات سلمية تقودها حركة 20 فبراير الشبابية للمطالبة بإصلاحات تتجاوز التعديلات الدستورية التي صاغها القصر الملكي مؤخرا.

وانتشرت شرطة مكافحة الشغب في قلب الرباط لمنع ما يصل الى الفين من المتعاطفين مع حركة 20 فبراير المعارضة من الاشتباك مع المؤيدين للاصلاحات الدستورية.

وتنظم الحركة احتجاجات منتظمة منذ شهور مستلهمة الانتفاضتين اللتين اطاحتا برئيسي تونس ومصر للمطالبة بملكية برلمانية وتقديم المسؤولين المتهمين بالفساد للعدالة.

وقال شهود عيان ان ما يقرب من ثمانية آلاف شخص شاركوا في احتجاج بالدار البيضاء مقابل بضع مئات في احتجاج مضاد وسط انتشار كثيف للشرطة. ونظمت احتجاجات مشابهة في مدن اخرى مثل وجدة واغادير.

ورفع متظاهرون من حركة 20 فبراير لافتة عليها عبارة "لا لحاكم ينهب المال العام" وقال المحتجون انه في اي مكان يذهب اليه المرء يجد فسادا.

واجبر احتجاج مضاد متظاهري الحركة الى تغيير مسار المسيرة مرتين وقد تعرضوا ايضا للرشق بالبيض.

وقال المشاركون في الاحتجاج المضاد "يهود خونة حمير" في إشارة الى متظاهرين الحركة واضافوا مرددين "الشعب يريد اعدام الخونة."

والحركة التي لقبت بهذا الاسم الذي يوافق تاريخ أول احتجاج لها تنشط دون زعيم محدد وهي شبكة فضفاضة تمكنت من حشد اسلاميين ويساريين علمانيين كان يستبعد ائتلافهم معا.   يتبع