مقتل 10 وإصابة 324 في التحرير والحكومة المصرية تلتزم بالانتخابات

Mon Nov 21, 2011 12:00am GMT
 

(لإضافة ارتفاع عدد القتلى إلى 10 والمصابين إلى 324)

من محمد عبد اللاه وشيماء فايد

القاهرة 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قتل عشرة مصريين اليوم الأحد وأصيب 324 آخرون بحسب تقدير رسمي في هجمات شنتها الشرطة تدعمها قوات من الجيش في ميدان التحرير بالقاهرة فيما بدا أنها محاولات لفض اعتصام ألوف المحتجين على الحكم العسكري لكن الحكومة قالت إنها تلتزم بإجراء الانتخابات التشريعية التي ستجرى بعد أسبوع.

وفي وقت سابق بعد هجوم كبير على المحتجين شاهد مصور لرويترز قتيلا قال نشطاء إن اسمه شهاب الدين الدكروري (28 عاما) في مستشفى ميداني أقامه المحتجون بجوار ميدان التحرير.

وقالت طبيبة طلبت عدم نشر اسمها في مسجد صغير تحول لعيادة ميدانية قرب الميدان عولج فيه عشرات المصابين بحسب قولها "هناك إصابات كثيرة بالرصاص الحي وطلقات الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع. كان هناك ثلاثة قتلى في هذه العيادة."

وقال الطبيب محمد عبد الرحمن الذي يعمل في عيادة ميدانية أقيمت في جانب من الميدان إن ثلاثة متوفين نقلوا إلى عيادته.

وأضاف "حالتان توفيتا باختناق والثالثة برصاصة مطاطية."

وطاف نشطاء الميدان بجثة قتيل ملفوف في غطاء وهم يهتفون "بالروح بالدم نفديك يا شهيد" و"لا إله إلا الله المشير عدو الله" في إشارة إلى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي.

وقال مجلس الوزراء في بيان ان الشرطة لم تستخدم على الإطلاق أي نوع من الرصاص في التصدي للمحتجين الذين عاد ألوف منهم إلى الميدان بعد الهجوم الكبير. وقال شاهد عيان إنهم رددوا هتافات مناهضة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة.   يتبع