1 آب أغسطس 2011 / 01:17 / بعد 6 أعوام

السوريون يحتفلون برمضان كئيب بعد مقتل 80 في حماة

من خالد يعقوب عويس

عمان أول أغسطس اب (رويترز) - يبدأ السوريون شهر رمضان في حالة نفسية كئيبة اليوم الاثنين بعدما اقتحمت قوات حماة التي شهدت مذبحة 1982 في واحد من اكثر الايام دموية في الانتفاضة المستمرة منذ خمسة اشهر ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال ناشطون حقوقيون إن 80 مدنيا قتلوا في هجوم تدعمه دبابات امس الاحد في المدينة التي تقع وسط سوريا التي قمع والد الاسد تمردا فيها للاخوان المسلمين منذ 29 عاما حيث دمرت احياء وقتل عدة الاف من الاشخاص.

وحاصرت قوات الامن المدينة السنية التي يقطنها 700 الف شخص لقرابة شهر قبل القمع عشية رمضان.

وتدفق الكثيرون الى المساجد لاداء صلاة التروايح وهي مناسبة ربما تشكل فرصا لزيادة الاحتجاجات في جميع انحاء سوريا.

وذكرت الوكالة العربية السورية للانباء ان الجيش دخل حماة لتطهيرها من جماعات مسلحة "قامت بقطع الطرق واقامة حواجز وإطلاق النار عشوائيا في شوارع المدينة وارهاب المواطنين". ووصف مسؤول بالسفارة الأمريكية في دمشق هذه الرواية الرسمية بانها "هراء".

وقال الرئيس الأمريكي باراك اوباما ان استخدام الحكومة السورية للعنف ضد المواطنين في مدينة حماة روعه ووعد بالعمل مع دول اخرى لفرض عزلة على الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال في بيان امس الاحد "سوريا ستكون مكانا أفضل حينما يحدث فيها تحول ديمقراطي."

وأدانت بريطانيا وفرنسا الهجوم على حماة ايضا. ودعت إيطاليا مجلس الأمن الدولي إلى اصدار بيان شديد اللهجة ضد سوريا حيث عارضت روسيا والصين قبل ذلك اي ادانة لسوريا.

وتنوي حكومات دول الاتحاد الاوروبي توسيع نطاق العقوبات على حكومة الأسد اليوم من خلال تجميد الأصول وفرض حظر على سفر خمسة اشخاص اخرين. وفرض الاتحاد الأوروبي بالفعل عقوبات على الأسد و24 مسؤولا اخرين على الأقل واستهدف الشركات التي لها صلة بالجيش في سوريا.

وقالت تركيا التي كانت من حلفاء الأسد إلى أن اندلعت الانتفاضة إنها وبقية دول العالم الإسلامي "أصيبت بخيبة أمل بالغة" لتصاعد أعمال العنف في سوريا رغم وعود الإصلاح التي أطلقها الأسد.

وقالت منظمة سواسية السورية لحقوق الانسان ان عدد القتلى المدنيين في حماة ارتفع إلى 80. واستندت المنظمة المستقلة في تقريرها إلى مسؤولين طبيين وشهود.

وطردت السلطات السورية معظم الصحفيين المستقلين منذ بدء الاضطرابات في مارس اذار مما يصعب من التحقق من صحة التقارير عن الاشتباكات وأعداد القتلى والمصابين.

ويعتمد الاسد بشكل كبير على اجهزة امنية ووحدات عسكرية يهيمن عليها افراد من الاقلية العلوية التي هيمنت على السلطة منذ انقلاب حزب البعث في 1963 لقمع احتجاجات في سوريا التي يشكل السنة اغلب الشعب.

واتهم الاخوان المسلمون الصفوة العلوية بشن حرب طائفية على السنة بهجوم حماة.

وقالوا في بيان ان سوريا تشهد حرب تطهير طائفي. وان النظام ربط بين ابادته الصريحة وهلال رمضان. وانها حرب على الهوية ومعتقدات الشعب السوري وعلى سوريا العربية المسلمة.

وطبعت مذبحة حماة في 1982 في الذهن مثل هذا الخوف من ان اقلية من السوريين على استعداد لتحدي حكم عائلة الاسد علانية حتى هذا العام عندما استلهم العديد الانتفاضات الشعبية السلمية على نطاق واسع التي اطاحت بمستبدي مصر وتونس.

وقال الملحق الصحفي الأمريكي جيه جيه هاردر لرويترز "السلطات تعتقد انها تستطيع بطريقة أو بأخرى اطالة امد بقائها من خلال الانخراط في حرب شاملة ضد مواطنيها."

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مسؤولين بالقطاع الطبي قولهم إن من المرجح ان يرتفع عدد القتلى في حماة اذ اصيب عشرات الاشخاص بجروح بالغة.

وابلغ طبيب طلب عدم نشر اسمه خشية اعتقاله رويترز أن معظم القتلى نقلوا الى مستشفيات بدر والحوراني والحكمة.

واضاف عبر الهاتف من المدينة التي يسكنها نحو 700 الف شخص ان عشرات الاشخاص اصيبوا وان هناك نقصا في عمليات نقل الدم.

وتابع بينما كانت اصوات اطلاق نيران الاسلحة الالية تدوى في الخلفية "الدبابات تهاجم من اربعة اتجاهات. انهم يطلقون نيران اسلحتهم الالية الثقيلة بشكل عشوائي ويجتاحون حواجز طرق مؤقتة اقامها السكان."

وقال سكان إن قوات الشبيحة العلوية رافقت قوات الاقتحام في حافلات.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن وحدات عسكرية تقاتل مسلحين يطلقون قذائف صاروخية وأسلحة رشاشة.

وتقول القيادة السورية إن "جماعات إرهابية مسلحة" هي المسؤولة عن سقوط معظم القتلى خلال الانتفاضة وإن أكثر من 500 من الجنود وأفراد قوات الأمن قتلوا.

وذكر واحد آخر من السكان أن الجثث تناثرت في الشوارع خلال هجوم اليوم وبالتالي سيرتفع عدد القتلى. وأضاف أن قناصة اعتلوا سطح شركة الكهرباء الحكومية والسجن الرئيسي.

وقال السكان إن قذائف الدبابات كانت تسقط بمعدل أربع قذائف في الدقيقة في شمال حماة وحولها. وقطعت إمدادات الماء والكهرباء عن الأحياء الرئيسية وهو إجراء يستخدمه الجيش بصفة منتظمة أثناء اقتحام بلدات مضطربة.

وفي جنوب سوريا قال نشطاء معنيون بالدفاع عن حقوق الإنسان إن قوات الأمن قتلت ثلاثة مدنيين حين داهمت منازل في مدينة الحراك على بعد 35 كيلومترا شمال شرقي مدينة درعا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ان قوات اعتقلت ايضا ما يزيد عن 100 شخص في ضاحية المعضمية بدمشق. وقال دبلوماسي غربي إنه رأى عدة دبابات تدخل الضاحية.

وفي دير الزور قال سكان إن ما لا يقل عن 11 شخصا قتلوا هناك يومي السبت والأحد.

ع أ ش - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below