31 كانون الأول ديسمبر 2011 / 01:27 / بعد 6 أعوام

مقتل 17 مع خروج احتجاجات حاشدة في سوريا

من اريكا سولومون ومريم قرعوني

بيروت 31 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال نشطاء معارضون ان قوات الامن السورية التي لم يردعها وجود مراقبين من الجامعة العربية قتلت 12 محتجا على الاقل خلال تظاهر مئات الالاف ضد حكم الرئيس بشار الأسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا إن خمسة من افراد قوات الامن لاقوا حتفهم ايضا في اطلاق رصاص في مدينة حمص.

ووقع الاسد(46 عاما) على خطة وضعتها الجامعة العربية لسحب قواته واسلحته الثقيلة من بلدات ومدن سورية تشهد احتجاجات وتحاول قواته سحقها منذ مارس اذار.

ولكن وجود مراقبي الجامعة العربية في المناطق الساخنة في شتى انحاء سوريا منذ يوم الاثنين ادى الى تنشيط المحتجين في الوقت الذي اثار فيه تشكك في الدول الغربية.

ورشق المتظاهرون المصممون على إظهار حجم حركتهم للمراقبين قوات الأمن بالحجارة في ضاحية دوما بريف دمشق وأطلقت القوات الغاز المسيل للدموع على الحشود التي كانت تردد هتافات.

وقال المرصد السوري ان خمسة أشخاص قتلوا بالرصاص في مدينة حماة وقتل خمسة آخرون في مدينة درعا في جنوب البلاد مع تحدي الحشود الجيش والشرطة.

وأضاف ان 24 شخصا على الاقل اصيبوا في دوما.

وقال ناشط اسمه ابو خالد بالتليفون من مدينة ادلب بشمال سوريا ”اننا مصممون على ان نريهم (المراقبين) اننا موجودون. وجود اراقة دماء ام لا امر غير مهم.“

ومعظم وسائل الاعلام الاجنبية ممنوعة من دخول سوريا ويصعب التأكد من تقارير شهود العيان والشرائط المصورة.

وقال مؤيد للمعارضة اسمه منهل ان الاف الاشخاص حاولوا الوصول الى الميدان الرئيسي في ادلب لبدء اعتصام ولكنهم فشلوا ”لان قوات الامن تطلق كثيرا من الغاز المسيل للدموع واطلقت بضع طلقات حية.“

وقال ان ”الناس يتعشمون ان يمنع وجود المراقبين الهجمات الشرسة. واعتقد ان لدينا حماية جزئية فلا اعتقد انهم سيستخدمون الذخيرة الحية ضدنا امام المراقبين.“

وقال المرصد ان قوات الامن قتلت شخصين واصابت 37 في محافظة ادلب.

وعرض شريط مصور لاحد الهواة من ادلب مراقبين يرتدون قبعات بيسبول بيضاء وسترات صفراء يسيرون وسط بحر من المحتجين.

واندفع البعض نحو المراقبين محاولا اسماع صوته وسط الالاف الذين كانوا يهتفون”الشعب يريد تحرير البلاد.“

وقتل أكثر من خمسة آلاف شخص منذ بدء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في سوريا في مارس آذار وقد قتل كثيرون بالرصاص خلال احتجاجات سلمية مناهضة للحكومة لكن كثيرين آخرين قتلوا في هجمات شنها منشقون وفي أعمال دفاع عن النفس.

وغصت شوارع مدن كثيرة بالمحتجين الذين كانوا يهتفون ”سلمية.سلمية“ و”الشعب يريد اعدام بشار.“

ورفع البعض لافتات كتب عليها اسماء الذين قتلوا بالرصاص في الاحتجاجات. وكتب على اللافتات”لن ننسى دماءكم المراقة.“

وفي مناطق بحمص اظهرت شرائط مصورة محتجين يفرون من الشوارع الرئيسية مع سماع صوت اطلاق نار بشكل كثيف . وفي احدى المشاهد ظهر بضعة رجال يعودون متفادين اطلاق النار لنقل رجل سقط وهو يعرج في الشارع.

وفي ضاحية دوما بدمشق حمل المحتجون رجلا مزقت ساقه بسبب ما وصفوه بقنابل مسامير.

وقال ناشطون في ادلب ان الجيش اخفى دباباته في مبان تقع على الاطراف او في مخابيء.

وقوبلت البعثة العربية بتشكك كبير من البداية بسبب تشكيلها وقلة عدد مراقبيها واعتمادها على وسائل النقل الحكومية.

واثار اول تقييم للسوداني الذى يرأس المراقبين العرب بان الوضع ”مطمئن“ عدم الثقة في الغرب يوم الاربعاء ولكن روسيا حليفة سوريا قبلت هذا التقييم امس الجمعة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في موقعها على الانترنت ”بالنظر إلى التصريحات العلنية التي أدلى بها رئيس البعثة مصطفى الدابي الذي ذهب في أولى زياراته إلى مدينة حمص... يبدو الوضع مطمئنا.“

ولكن بيانا للبعثة نقل عن الدابي الذي ربط البعض اسمه بجرائم حرب في إقليم دارفور السوداني في التسعينات قوله امس الجمعة ان التقارير المتعلقة بتصريحاته”ليس لها اساس وغير صحيحة.“

وردا على الانتقادات التي وجهت للبعثة وزعيمها قالت الامم المتحدة الجمعة ان من المهم ”الحفاظ التام على استقلال وحيادية“ البعثة.

وحث المتحدث باسم المنظمة مارتن نسيركي الجامعة العربية على ”اتخاذ كل الخطوات الممكنة لضمان ان تتمكن بعثة المراقبة التابعة لها من انجاز تفويضها وفقا لمعايير القانون الدولي لحقوق الانسان.“ واضاف أن الامم المتحدة مستعدة لتوفير تدريب لمراقبي الجامعة بشأن مراقبة حقوق الانسان.

وواجهت فرق المراقبة عدة مشاكل بداية من حالة العداء حين تظهر برفقة الجيش السوري إلى إطلاق نار عشوائي وقطع للاتصالات.

ولم تتمكن البعثة إلى الآن من وقف العنف المستمر منذ تسعة أشهر في إطار التعامل مع محتجين يطالبون الأسد بالتنحي.

وقلل عضو في الجامعة العربية من منطقة الخليج من التوقعات بشأن البعثة التي لم يروج لها قط على أنها عملية لحفظ السلام.

وقال الموفد لرويترز إنه حتى لو جاء تقرير البعثة سلبيا فإنها لن تكون ”جسرا للتدخل الأجنبي“ ولكنه يشير فقط إلى أن ”الحكومة السورية لم تنفذ المبادرة العربية.“

وقال قائد الجيش السوري الحر الذي يضم عسكريين من المعارضة السورية لرويترز إنه أصدر أمرا لضباطه بوقف كافة العمليات الهجومية اثناء محاولة الجيش السوري الحر ترتيب اجتماع مع المراقبين .

وأضاف الأسعد ”أصدرت أمرا بوقف كل العمليات من اليوم الذي دخلت فيه اللجنة سوريا يوم الجمعة الماضي. كل العمليات ضد النظام ستتوقف إلا في حالة الدفاع عن النفس.“

وقال ”لقد حاولنا التواصل معهم وطلبنا اجتماعا مع اللجنة وحتى الان لم يتحقق ذلك ولم نحصل على اية ارقام (الهواتف) التي طلبناها لأعضاء اللجنة ولم يتصل بنا احد.“

ولم يعرف بعد صدى الأمر الذي أصدره الأسعد الموجود في تركيا للمسلحين السوريين المعارضين للأسد داخل سوريا. وأظهرت لقطات فيديو التقطها مقاتلون الاسبوع الماضي كمينا لمجموعة من الحافلات التابعة للجيش قال نشطاء إن أربعة جنود قتلوا فيه.

وبدأ الجيش السوري الحر الذي يضم آلاف المنشقين عن الجيش السوري ويموله سوريون في الخارج في شن هجمات خلال الشهور الثلاثة المنصرمة وتخلى عن الاكتفاء بالدفاع عن معاقل المعارضة في البلاد.

وقد تكون قرارات الجيش السوري الحر مهمة لأي خطة سلام.

وتقول سوريا إنها تقاتل إسلاميين متشددين موجهين من الخارج وقتلوا أكثر من ألفين من أفراد الأمن السوريين. ولا تنفي مصادر بين النشطاء أن عددا كبيرا من أفراد الامن السوريين قتل .

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below