قلق في النيجر مع غموض مستقبل سيف الاسلام القذافي

Mon Oct 31, 2011 1:55am GMT
 

من مارك جون

نيامي 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال لويس مورينو أوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يوم الأحد إن لديه "أدلة دامغة" على أن سيف الإسلام القذافي ابن الزعيم الليبي السابق معمر القذافي ساعد في الاستعانة بالمرتزقة لمهاجمة المدنيين الليبيين الذين كانوا يحتجون على حكم والده.

في الوقت نفسه ادى احتمال هروب سيف الاسلام الى النيجر المجاورة لليبيا الى جعل ذلك البلد الافريقي يحاول ايجاد توازن بين تعهداته للمحكمة الجنائية الدولية وتفادي وقوع تمرد اخر من جانب افراد قبيلة الطوارق المدججين بالسلاح.

وبعد قتل القذافي تغامر ليبيا نفسها بوقوع اعمال عنف قبلية وتمرد وفوضى اذا لم ينزع حكام ليبيا الجدد سلاح الميليشيات الاقليمية ومعالجة الشكاوي التي ظلت مكبوتة خلال حكم الفرد الواحد الذي استمر 42 عاما.

وعلى الرغم من الاعتقاد بانه هارب في مكان ما في الجبال الواقعة على حدود ليبيا الجنوبية مع الجزائر والنيجر فان سيف الاسلام (39 عاما) يسعى بشكل حثيث لتفادي ملاقاة نفس مصير والده الذي ضرب واسيئت معاملته واطلقت النار عليه لدى اعتقال قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي له في 20 اكتوبر تشرين الاول بعد سقوط سرت مسقط رأسه.

وسيساعد تسليم سيف الاسلام نفسه للمحكمة الجنائية الدولية في اصلاح صورة الحملة التي دعمها حلف شمال الاطلسي لاسقاط القذافي والتي لطخت في نظر البعض في الغرب بعد تصوير القذافي وهو يذل ويقتل ويعرض علنا كجثة امام الناس.

وقال مورينو أوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لرويترز خلال زيارة إلى بكين "لدينا شاهد شرح كيف أن سيف كان يشترك في التخطيط للهجمات على المدنيين بما في ذلك استئجار مرتزقة من دول مختلفة ونقلهم وأيضا الجوانب المالية التي كان يغطيها."

وأضاف "لذلك فإن لدينا أدلة دامغة تعضد القضية لكن بالطبع سيف ما زال بريئا (افتراضيا) وسيتعين مثوله أمام المحكمة وسيتخذ القاضي قراره."

وقال مورينو أوكامبو إنه سيطلع مجلس الامن التابع للأمم المتحدة يوم الأربعاء بشأن عمل المحكمة في الشأن الليبي.   يتبع