وثيقة..ارملة ضحية للجمرة الخبيثة تسوي دعواها مع الحكومة الامريكية

Mon Oct 31, 2011 2:45am GMT
 

ميامي 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ذكرت وثيقة رفعت لمحكمة امريكية ان ارملة مصور صحفي في فلوريدا توفي نتيجة هجمات بالجمرة الخبيثة بالولايات المتحدة قد توصلت لتسوية مع الحكومة الامريكية بشأن دعوى رفعتها ضدها بشأن الاضرار الناجمة عن الوفاة.

وكان هذا الصحفي ضمن خمسة توفوا في عام 2001 نتيجة هذه الهجمات.

وجاء في الوثيقة التي تحمل تاريخ 27 اكتوبر تشرين الاول ورفعت للمحكمة الجزئية الامريكية المعنية بالقسم الجنوبي من فلوريدا في ويست بالم بيتش "توصل الطرفان لتسوية مؤقتة تحتاج لموافقة المسؤولين في وزارة العدل."

ولم تقدم الوثيقة اي تفاصيل بشأن بنود التسوية.

وفي دعواها القضائية التي رفعتها في 2003 قالت مورين ستيفنز ان زوجها روبرت ستيفنز توفى بعد تعرضه للجمرة الخبيثة نتيجة اهمال مزعوم من جانب الحكومة الامريكية التي وصفتها بأنها فشلت في توفير معايير السلامة من بكتيريا الجمرة الخبيثة داخل معمل عسكري.

وكان تحقيق اجرته وزارة العدل خلص الى ان الدكتور بروس ايفنز الذي كان يعمل بالجيش الامريكي هو الذي تورط في الهجمات المميتة عام 2001 وبعث بالبريد رسائل ملوثة بالجمرة الخبيثة الى وسائل اعلام ومسؤولين حكوميين في فلوريدا ونيويورك وواشنطن. وانتحر ايفنز في عام 2008 في الوقت الذي كان المدعون يعدون لاتهامه بالقتل.

وكان روبرت ستيفنز اول قتيل من خمسة راحوا ضحية وصول احدى هذه الرسائل الى مبنى بوكا راتون في فلوريدا حيث كان يعمل مصورا صحفيا في الشركة الناشرة لصحيفة ناشونال انكويرر الشعبية وغيرها من الصحف الشعبية.

وطالبت ستيفنز الحكومة الامريكية في دعواها بتعويض قدره 50 مليون دولار.

م ع ذ - أ ص (من)