القوات السورية تداهم حمص وحماة والاسد يبدأ حوارا

Mon Jul 11, 2011 5:54am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 11 يوليو تموز (رويترز) - قال سكان ان القوات السورية قتلت مدنيا واحدا على الاقل واصابت 20 في حمص اليوم الاثنين خلال اعنف مداهمات للمدينة منذ نشر قوات الجيش هناك قبل شهرين في لسحق المعارضة للرئيس بشار الاسد.

وجاءت الهجمات المدعومة بعربات مدرعة ودبابات على حمص ثالث اكبر مدن سوريا ومسقط رأس اسماء زوجة الاسد بعد يوم واحد من عقد السلطات مؤتمرا"للحوار الوطني" قاطعته المعارضة التي وصفته بانه يفتقد المصداقية.

وقال احد سكان باب السبع وهو محاضر قال ان اسم اياد ان "الغارات العسكرية والاعتقالات من منزل لمنزل اصبحت امرا روتينيا بعد الاحتجاجات ولكن هذه المرة لم يكفوا عن اطلاق النار طوال الليل في الاحياء الرئيسية."

واضاف ان من بين مئات الاشخاص الذين اعتقلوا في حمص الاسبوع الماضي جلال النجار وهو طبيب اعصاب معروف.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان عربات مدرعة اطلقت نيران مدافعها الالية على احياء كثيفة السكان في حمص خلال الليل واعتقلت عدة اشخاص.

وقال نشطاء انه في مدينة حماة الواقعة على بعد 50 كيلومترا شمالا قامت قوات الامن بعمليات اعتقال من منزل لمنزل وسمع صوت اطلاق نار ولكن لم ترد انباء فورية عن سقوط ضحايا.

ويقول نشطاء حقوق الانسان ان مئات السوريين من كل مشارب الحياة يعتقلون في شتى انحاء البلاد اسبوعيا. واضافوا انه يوجد اكثر من 12 الف سجين سياسي في السجون السورية.

ومنعت سوريا معظم وسائل الإعلام المستقلة من العمل داخل البلاد الامر الذي يتعذر معه التحقق من صحة روايات السلطات والنشطاء.   يتبع