السوريون يحتفلون برمضان كئيب بعد مقتل 80 في حماة

Mon Aug 1, 2011 5:49am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان أول أغسطس اب (رويترز) - يبدأ السوريون شهر رمضان في حالة نفسية كئيبة اليوم الاثنين بعدما اقتحمت قوات حماة التي شهدت مذبحة 1982 في واحد من اكثر الايام دموية في الانتفاضة المستمرة منذ خمسة اشهر ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال ناشطون حقوقيون إن 80 مدنيا قتلوا في هجوم تدعمه دبابات امس الاحد في المدينة التي تقع وسط سوريا التي قمع والد الاسد تمردا فيها للاخوان المسلمين منذ 29 عاما حيث دمرت احياء وقتل عدة الاف من الاشخاص.

وحاصرت قوات الامن المدينة السنية التي يقطنها 700 الف شخص لقرابة شهر قبل القمع عشية رمضان.

وتدفق الكثيرون الى المساجد لاداء صلاة التروايح وهي مناسبة ربما تشكل فرصا لزيادة الاحتجاجات في جميع انحاء سوريا.

وذكرت الوكالة العربية السورية للانباء ان الجيش دخل حماة لتطهيرها من جماعات مسلحة "قامت بقطع الطرق واقامة حواجز وإطلاق النار عشوائيا في شوارع المدينة وارهاب المواطنين". ووصف مسؤول بالسفارة الأمريكية في دمشق هذه الرواية الرسمية بانها "هراء".

وقالت الوكالة ان ثمانية من افراد الشرطة قتلوا خلال "مواجهة جماعات ارهابية مسلحة" في حماة".

وقال سكان ان دبابات بدأت قصف احيا المدينة بعد هجوم من اتجاهات مختلفة في هجوم الفجر.

واوضحت لقطات بثت على وسائل اعلام اجتماعية اجزاء كبيرة من المدينة يغطيها الدخان ومجموعات مذعورة تحيط بجثث القتلى او الاشخاص المصابين في الشوارع مع تصاعد اطلاق النار. ولم يمكن لرويترز ان تتأكد على نحو مستقل من محتوى اللقطات المصورة.   يتبع