انقسام في مجلس الأمن بشأن قبول عضوية فلسطين بالامم المتحدة

Fri Nov 11, 2011 10:04pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

الامم المتحدة 11 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تحركت المساعي الفلسطينية للفوز بالعضوية الكاملة بالامم المتحدة خطوة نحو الانهيار اليوم الجمعة بعد اخفاق لجنة قبول الاعضاء بمجلس الامن في التوصل إلى اتفاق بشأن المسألة.

وترك هذا التطور الامر للفلسطينيين لتحديد ما اذا كانوا سيطالبون باجراء تصويت على طلبهم أم لا. ولم يتمكن الفلسطينيون حتى الان من حشد الاصوات التسعة الضرورية للموافقة على قرار في مجلس الامن يؤيد مطلبهم.

وسيكون ذلك اجراء رمزيا لان الولايات المتحدة تعهدت باستخدام حق النقض (الفيتو) لاعاقة الطلب. ولن تكون واشنطن في حاجه لاستخدام حق النقض اذا لم يتمكن الفلسطينيون من الحصول على تأييد تسعة اعضاء في التصويت الامر الذي يحرمهم من انتصار معنوي على الاقل.

وتعتبر الامم المتحدة حاليا فلسطين بمثابة "كيان" مراقب.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس تقدم بطلب في 23 سبتمير ايلول للحصول على العضوية الكاملة في الامم المتحدة لدولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس الشرقية.

وعرض تقرير تبنته اليوم الجمعة لجنة العضوية التي تضم جميع الدول الاعضاء بمجلس الامن وعددها 15 تفاصيل الخلاف بين اعضاء المجلس. ويقول التقرير ان اللجنة "لم تتمكن من تقديم توصية بالاجماع لمجلس الامن". وبدون موافقة اللجنة لا يمكن لطلب عضوية ان ينجح.

وقال السفير البرتغالي جوزيه فيليب موريس كابرال رئيس مجلس الامن لشهر نوفمبر تشرين الثاني الجاري ان المجلس سيبحث التقرير ويناقش اي مبادرات مستقبلية.

وعمليا تعتمد الخطوة القادمة على الفلسطينيين الذين لم يعطوا اي دلالة فورية عما يعتزمون القيام به قائلين انه يتحتم عليهم مناقشة الامر مع الزعماء العرب الاخرين.   يتبع