خلاف بين وكالة الطاقة وايران بسبب مزاعم عن انشطة نووية

Fri Nov 11, 2011 10:11pm GMT
 

فيينا 11 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال دبلوماسيون ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية عرضت رسائل وصور بالاقمار الصناعية اليوم الجمعة في اطار الادلة التي تشير إلى وجود ابعاد عسكرية لأنشطة إيران النووية لكن مبعوث طهران لدى الوكالة وصف ذلك بانه عمل مخابراتي "خسيس".

وقدم هيرمان ناكيرتس رئيس عمليات التفتيش النووي في جميع انحاء العالم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية شرحا فنيا لمدة ساعة عن احدث تقرير للوكالة عن البرنامج النووي الإيراني في اجتماع مغلق للدول الاعضاء.

وجاء في التقرير الذي نشر يوم الثلاثاء الماضي ان إيران عملت على الارجح على وضع تصميم لقنبلة ذرية وان ذلك البحث السري ربما يتواصل. وكان هذا اكثر التقارير تفصيلا للوكالة الدولية للطاقة الذرية حتى الان بشأن القضية.

وخلال افادة اليوم الجمعة قال المشاركون إن ناكيرتس عرض مراسلات متعلقة بمشتريات تشمل مسؤولين إيرانيين بالاضافة إلى صور اقمار صناعية لموقع بارشين بجنوب شرقي طهران.

واشار تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي استند على ما قالت الوكالة بانها معلومات "موثوق بها" إلى ان إيران شيدت حاوية ضخمة لاجراء تجارب هيدروديناميكية تعتبر "مؤشرا قويا على تطوير محتمل للأسلحة".

وقال دبلوماسيون ان ناكيرتس سلط الضوء ايضا على المعلومات الجديدة في التقرير في خطوة استهدفت على ما يبدو مواجهة انتقادات من إيران بأن التقرير احتوى فقط على مزاعم قديمة.

ونفى علي اصغر سلطانية سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية وجود اي انشطة لها صلات نووية في موقع بارشين.

وقال للصحفيين بعد الافادة "لا يوجد دليل على ان الانشطة الإيرانية لها اغراض عسكرية..نقوم بأنشطة تقليدية (في بارشين) وهذا ليس له صلة (بالنشاط) النووي."

وقال سلطانية ان التقرير اضر بمصداقية الوكالة التابعة للامم المتحدة مضيفا "هذا النوع من العمل المخابراتي الخسيس يخلق مشكلات لكل الدول الاعضاء."   يتبع