لجنة بالامم المتحدة ترى "عودة مثيرة للقلق" للمرتزقة

Tue Nov 1, 2011 10:37pm GMT
 

الامم المتحدة أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال خبراء بالامم المتحدة ان هناك "عودة مثيرة للقلق" في استخدام المرتزقة في العام المنصرم مستشهدين بالاحداث في ليبيا وساحل العاج ودعوا الى القيام القيام بعمل لوقف هذا الاتجاه.

وجددت لجنة مؤلفة من خمسة اشخاص من الامم المتحدة بشأن المرتزقة في تقرير للجمعية العامة ايضا الدعوة لزيادة تنظيم ماوصفته "بالانشطة الاخذة في الاتساع" للشركات العسكرية والامنية الخاصة.

وقالت رئيس المجموعة فايزة باتيل "شهدنا في العام الماضي عودة مثيرة للقلق لاستخدام المرتزقة في الصراع المسلح.. وغالبا باساليب جديدة وحديثة.

"وتشعر اللجنة بقلق عميق في كل من (ساحل العاج)وليبيا بشأن التورط المزعوم لمرتزقة في انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان مثل عمليات الاعدام بلا محاكمة والاختفاء القسري والاغتصاب والتعذيب والاعتقالات التعسفية."

واضافت باتيل في كلمة يوم الاثنين امام لجنة حقوق الانسان بالجمعية العامة للامم المتحدة ان اللجنة "تشجع الدول على التعاون من اجل ضمان اعتقال ومحاكمة المرتزقة."

واشارت الى تقارير بان لوران جباجبو رئيس ساحل العاج السابق استأجر نحو 4500 من المرتزقة الليبيين في محاولة فاشلة لهزيمة قوات منافسه الحسن واتارا الذي اشارت احصاءات الامم المتحدة الى انه فاز عليه في انتخابات قبل عام. واطيح بجباجبو في ابريل نيسان.

وفي ليبيا اشارت باتيل الى ان مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان خلص الى ان اجانب من دول افريقية مجاورة وربما من اوروبا الشرقية شاركوا في الحرب الاهلية بليبيا وارتكبوا انتهاكات لحقوق الانسان ولاسيما مقاتلين لحساب الزعيم المخلوع معمر القذافي.

وقالت باتيل للصحفيين يوم الثلاثاء انه مجموعتها ستزور كل من ليبيا وساحل العاج في غضون الاشهر القليلة المقبلة.

أ ص (سيس)