اسرائيل تطالب بفرض عقوبات تصيب ايران بالشلل

Sun Dec 11, 2011 10:44pm GMT
 

فيينا 11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك اليوم الأحد إن رجال الدين الذين يحكمون إيران قد يستخدمون الأسلحة النووية لتعزيز قبضتهم على السلطة وانه يتعين على المجتمع الدولي ان يفرض على وجه السرعة عقوبات تصيب طهران بالشلل لمنعها من انتاج مثل هذه الأسلحة.

وتوقع باراك ايضا انتهاء حكم عائلة الأسد في سوريا خلال اسابيع وقال ان ذلك سيكون "نعمة" على الشرق الأوسط.

وقال في مؤتمر في فيينا "هناك شيء خطأ في هذه العائلة..الطريقة التي يستخدمونها لقمع ارادة الشعب السوري ..يقتلونهم ..يذبحون شعبهم."

وعندما سئل عن احتمال شن إسرائيل هجوما على المواقع النووية الإيرانية قال باراك انه ما زال يعتقد ان الوقت قد حان لاتخاذ خطوات عقابية "عاجلة ومتماسكة وتصيب بالشلل" تستهدف تجارة النفط الإيرانية وبنكها المركزي.

وقال باراك "لن يجدي اي شيء اقل من هذاالنوع من العقوبات" مضيفا ان هناك حاجة "لأن يشن العالم بأكمله هجوما مباشرا ويفرض عزلة" على البنك المركزي الإيراني. وقال تقرير للامم المتحدة الشهر الماضي ان طهران تعمل على ما يبدو على تصميم سلاح نووي. واثار التقرير تكهنات بأن إسرائيل التي تعتبر البرنامج النووي الإيراني تهديدا لوجودها قد تشن ضربات وقائية ضد إيران.

وتقول الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي كثيرا ما تنتقد إسرائيل بسبب ترسانتها النووية المفترضة إن المزاعم القائلة بانها تسعى للحصول على اسلحة نووية تستند إلى ادلة مزيفة.

وقال باراك انه "يود أن يرى الربيع العربي يقفز عبر" الخليج إلى إيران في اشارة إلى الثورات التي شهدتها مصر وتونس وليبيا واماكن اخرى خلال هذا العام.

وأضاف باراك "هذا النظام في إيران ..آيات الله (الملالي).. لن يكون له وجود خلال 10 أو 15 عاما. انه ضد طبيعة الشعب الإيراني (وضد) ما يحدث في جميع انحاء العالم."

ومضى يقول "ولكن اذا تحولوا (إلى قوة) نووية فانهم قد يضمنون طبقة اخرى من الحصانة ..حصانة سياسية للنظام بنفس طريقة كيم جونج ايل" في إشارة إلى الزعيم الكوري الشمالي وانتاج بلاده لاسلحة نووية.   يتبع