باكستان تفرض قيودا على تنقل الدبلوماسيين الامريكيين

Sun Jul 31, 2011 11:50pm GMT
 

اسلام اباد 31 يوليو تموز (رويترز) - صرح مسؤولون باكستانيون اليوم الاحد ان باكستان فرضت قيودا على تنقل الدبلوماسيين الامريكيين ودبلوماسيين اخرين في احدث علامةعلى تدهور العلاقات بين البلدين الحليفين منذ قتل اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

وقال مصدر دبلوماسي غربي ان السفارة الامريكية تلقت"مذكرة دبلوماسية" من وزارة الخارجية الباكستانية الشهر الماضي تحدد الخطوط العريضة لسفر الدبلوماسيين خارج العاصمة اسلام اباد.

وقال البرتو رودريجيز المتحدث باسم السفارة الامريكية ان السفارة تعمل مع الحكومة لحل هذه المشكلة ولكنه اضاف "مازلنا نسافر." ولم يذكر تفصيلات.

وذكرت وزارة الخارجية الباكستانية انه"لم يتم تطبيق قيود امريكية محددة" على التنقل الدبلوماسي ولكنها اضافت انها قامت" بتواصل بناء مع السفارة الامريكية في اسلام اباد بهذا الشأن."

واضافت في بيان "هناك خطوط عامة عريضة فيما يتعلق بتنقل الدبلوماسيين المتواجدين في باكستان لاتهدف الا الى ضمان سلامتهم وامنهم وهي موجودة منذ فترة طويلة."

وباكستان حليف مهم للولايات المتحدة في حربها ضد التشدد الاسلامي ولكن العلاقات توترت بعد ان قتل احد المتعاقدين مع وكالة المخابرات الامريكية باكستانيين اثنين في يناير كانون الثاني. وظهر مزيد من التوتر بعد ان قتلت القوات الامريكية بن لادن في باكستان في مايو ايار دون اخطار اسلام اباد مقدما.

وعلقت الولايات المتحدة في الاونة الاخيرة نحو ثلث مساعداتها الدفاعية السنوية التي تبلغ 2.7 مليار دولار لباكستان في اظهار لاستيائها من تقليص باكستان للمدربين الامريكيين وفرض قيود على تأشيرات دخول الامريكيين .

ولكن على الرغم من التوترات سعى الجانبان لمنع حدوث انهيار في العلاقات.

وزار قائد المخابرات الباكستانية القوية الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الجاري لاجراء محادثات مع مسؤولي الحكومة والمخابرات بالاضافة الى نواب وقال الطرفان انها كانت محادثات طيبة للغاية.

أ ص (سيس)