اشتراكي فرنسي يرأس مجلس الشيوخ لاول مرة منذ 1958

Sun Oct 2, 2011 1:23am GMT
 

باريس 2 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انتخب اعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي أمس السبت عضوا اشتراكيا لرئاسة المجلس لأول مرة منذ أكثر من خمسين عاما بعد ان انتزع مرشحون يساريون السيطرة على المجلس الاعلى للبرلمان الاسبوع الماضي من الحزب الحاكم ذي التوجهات المحافظة المنتمي له الرئيس نيكولا ساركوزي.

وقبل سبعة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية تعرضت حكومة ساركوزي لضربة قوية من خلال هذا التغيير الرئيسي حيث استحوذ مرشحون يساريون على أكثر من 20 مقعدا من الحزب الحاكم.

وفاز جين بيير بل (59 عاما) على اغلبية مطلقة في الاقتراع السري الذي اجري السبت ليصبح أول عضو يساري يتولى رئاسة المجلس منذ 1958.

وقال بل للاعضاء عقب انتخابه "جرى هنا تصويت من اجل التغيير ومفاتيح التغيير سلمت لليسار."

ومضى يقول "لقد حملونا (الناخبون) ثلاث مسؤوليات: الاولى تاريخية لانه بعد عقود ينفتح مجلس الشيوخ على البديل والثانية سياسية لأن (الناخبين) اعربوا عن سخطهم وعدم ارتياحهم بشأن التوجه الذي نأخذه ومسؤولية اخلافية لانهم (الناخبون) يريدون مجلسا جديدا."

وقال بل انه رغم الاغلبية الاشتراكية فإن المجلس الجديد لن يكون "معوقا" ولكن سيعرض مقترحات بناءة.

ولن يتمكن المجلس الجديد من اعاقة خطط ساركوزي التشريعية حيث ان اليمين لا يزال يسيطر على الجمعية الوطنية (البرلمان) التي لها القرار النهائي.

ولكن خسارة معقل يسيطر عليه اليمين منذ فترة طويلة تمثل نكسة رمزية خاصة اذا اضيفت إلى تدهور شعبيته في حين سيعطي النصر دفعة للاشتراكيين قبيل الانتخابات التمهيدية هذ الاسبوع لانتخاب مرشح لخوض الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

م ع ذ - أ ص (سيس)