خطر الاصابة بسرطان الثدي لايزيد لمجرد اصابة احد في العائلة بتحورجيني

Wed Nov 2, 2011 2:26am GMT
 

شيكاجو 2 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال باحثون امريكيون ان خطر الاصابة بسرطان الثدي لا يزيد لدى النساء بشكل تلقائي لمجرد ان اختبارات الجين المسبب لسرطان الثدى جاءت ايجابية بالنسبة لامرأة اخرى في العائلة.

وربما تعطي هذه النتائج راحة للنساء المنتميات لعائلات معرضة بشكل كبير للاصابة بسرطان الثدي بعد ان اشارت دراسة في عام 2007 الى ان مجرد وجود تحور في جيني بي ار سي ايه 1 او بي ار سي ايه 2 لدى احدى القريبات يزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي.

وقال الدكتورة اليسون كوريان من كلية الطب بجامعة سانفورد والتي تنشر دراستها في دورية "كلينيكل اونكولوجي" ان "النتائج مشجعة ومطمئنة."

وتوجد فرصة تتراوح بين 12 و13 في المئة للاصابة بسرطان الثدي لدى المرأة العادية في الولايات المتحدة.

وتعود ما بين خمسة وعشرة في المئة من حالات سرطان الثدي لاسباب جينية كما ان معظم هذه الحالات يسببها الخلل في جيني بي ار سي ايه 1 او بي ار سي ايه 2.

أ ص (من)(عم)