12 تموز يوليو 2011 / 11:14 / منذ 6 أعوام

بلطجية أصابوا سبعة في هجوم على المعتصمين بميدان التحرير بمصر

(لإضافة ضرب المهاجمين المقبوض عليهما وتفاصيل واقتباس وخلفية)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 12 يوليو تموز (رويترز) - قال معتصمون في ميدان التحرير بوسط القاهرة إن عددا من البلطجية هاجموهم اليوم الثلاثاء بأسلحة بيضاء وعصي وحجارة وإن نحو سبعة من المعتصمين أصيبوا.

وقال أحد المعتصمين إن زملاءه احتجزوا ثلاثة من البلطجية بينما فر الباقون.

وأضاف أن نحو خمسة بلطجية حاولوا المرور من نقطة تفتيش دون تطبيق الإجراءات عليهم ثم اعتدوا على المعتصمين الموجودين في النقطة بعد أن منعوهم من الدخول.

وتابع أن عددا من المعتصمين لاحقوا المهاجمين في شارع طلعت حرب لكن بلطجية آخرين كانوا في شارع جانبي هاجموهم.

وقال الطبيب مصطفى أحمد طايع الذي يعمل في مستشفى مؤقت بالميدان لرويترز إنه استقبل ستة مصابين بجروح وكدمات وإن سابعا أصيب بطعنة سكين نقل إلى المستشفى في سيارة إسعاف.

وأضاف أن المستشفى المؤقت استقبل أيضا عشرة معتصمين أصيبوا بإغماء وقت الهجوم ”بسبب شدة الحر والهلع الذي أصاب المعتصمين المسؤولين عن نقطة التفتيش.“

وقال إسلام محمد محمود (17 عاما) إنه شارك في ملاحقة المهاجمين لكن نحو 25 بلطجيا آخرين خرجوا من الشارع الجانبي وضربه أحدهم بعصا كهربية في منطقة حساسة من جسمه.

وأضاف إسلام الذي كان يبكي هلعا في المستشفى المؤقت أن أحد المهاجمين خطف نظارته الطبية.

وتابع ”قالوا لنا أنتم تقولون عن أنفسكم انتم ثوار الميدان أنتم كلاب الميدان.“

وهذه هي المرة الأولي التي ترد فيها أنباء هجوم على المعتصمين منذ بداية الاعتصام يوم الجمعة.

ويطالب المعتصمون بمحاكمات أسرع وعلى الملأ للمتهمين في قضايا قتل متظاهري الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط والمتهمين في قضايا الفساد.

كما يطالبون بتطهير مؤسسات الدولة ممن عملوا مع مبارك.

وقال شهود إن المعتصمين القائمين على نقطة التفتيش تعرضوا خلال ملاحقة المهاجمين بالرشق بالحجارة من أحد المنازل من جانب من يعتقد أنهم بلطجية نصبوا كمينا آخر.

وقال الطبيب إن الجروح في معظمها في فروة الرأس والوجه ونتجت عن الرشق بالحجارة.

ونقل المعتصمون من قالوا إنهما من المهاجمين إلى خيمة تستعمل كعيادة طبية في طرف الميدان وقد سالت منهما الدماء بعد تعرضهما لضرب مبرح.

وفي بيان الليلة الماضية أذاعه التلفزيون المصري قال رئيس الوزراء عصام شرف إنه قرر إجراء تعديل وزاري خلال أسبوع وتعيين محافظين جدد قبل نهاية الشهر وتكليف وزير الداخلية بالإسراع باستبعاد ضباط شرطة مشتبه بهم في قضية قتل المتظاهرين خلال انتفاضة أوائل العام.

لكن ألوف المعتصمين في ميدان التحرير وفي مدينة الإسكندرية على البحر المتوسط ومدينة السويس على البحر الأحمر رفضوا البيان قائلين إنه لا يلبي مطالبهم وطالبوا شرف بالاستقالة كما رددوا هتافات ضد المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد وهتفوا بسقوطه.

م أ ع - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below