نقص الامدادات "يقتل المرضى" في مستشفى سرت بشمال ليبيا

Sun Oct 2, 2011 10:35pm GMT
 

من رانيا الجمل وتيم جاينور

سرت (ليبيا) 2 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسعفون فارون من أزمة إنسانية متفاقمة بمدينة سرت اليوم الاحد ان مصابين من جرحى الاشتباكات بالمدينة المحاصرة يموتون في غرف العمليات الجراحية بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيل مولد الكهرباء بالمستشفى.

وسرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي وهي احدى بلدتين ما زالتا صامدتين امام قوات المجلس الوطني الانتقالي بينما يحاصر المدنيون وسط قتال شرس بالمدينة دخل اسبوعه الثالث.

واعلنت الحكومة المؤقتة هدنة لمدة يومين للسماح للمدنيين بالفرار لكن الناس الذين غادروا المدينة قالوا انهم لم يسمعوا عن وقف اطلاق النار وان القتال لم يتوقف.

وقال رجل يدعى الصادق كان يدير وحدة غسيل الكلى في المستشفى الرئيسي في سرت "يبدأ الاطباء إجراء العمليات الجراحية ثم ينقطع التيار الكهربائي. لديهم بضعة لترات من الوقود للمولدات ثم تنطفئ الانوار أثناء إجراء الجراحات."

وأردف قائلا لرويترز على مشارف غرب المدينة "رأيت صبيا عمره 14 عاما يموت على طاولة الجراحة لأن الكهرباء انقطعت أثناء الجراحة."

ولم يتمكن فريق من موظفي الاغاثة تابع للجنة الدولية للصليب الاحمر قام بنقل امدادات طبية إلى سرت يوم السبت من الوصول إلى المستشفى بسبب اطلاق النار.

واصبح المستشفى الآن يمثل بؤرة القلق في الازمة الانسانية بالمدينة حيث يتحدث السكان عن كيفية محاولة الاطباء تقديم العلاج للمصابين في ظل غياب الادوات والامدادات المناسبة.

وقال محمد شناق اختصاصي الكيمياء الحيوية في المستشفى الذي فر صباح اليوم الاحد خلال توقف لإطلاق النار "انها كارثة. المرضى يموتون كل يوم بسبب نقص الاوكسجين."   يتبع