مستشار لأوباما.. جهود الضغط على القذافي تنجح

Sat Jul 2, 2011 10:42pm GMT
 

واشنطن 2 يوليو تموز (رويترز) - قال مستشار الامن القومي الأمريكي توم دونيلون إن الجهود الرامية إلى الضغط على الزعيم الليبي معمر القذافي للتخلي عن السلطة تنجح وأنه لن يكون هناك استقرار في ليبيا لحين تنحيه.

وفي نسخة لنص صدر اليوم السبت لمقابلة تبث في برنامج "فريد زكريا جي بي اس" على شبكة سي إن إن الاخبارية غدا الاحد قال دونيلون إن الولايات المتحدة وشركاءها في حلف شمال الاطلسي تجنبوا كارثة إنسانية بهجماتهم الجوية على ليبيا ويشتركون في "هدف السياسة طويلة الأجل لرؤية رحيل القذافي."

وقال "لقد وضعنا معا مجموعة واسعة وشاملة من جهود الضغط لنراه ... لنضغط عليه ليتنحى. أعتقد أن تلك الجهود تنجح ... هناك حتمية هنا تقريبا على ما اعتقد. هناك حتمية هنا بناء على ما ستكون عليه النتيجة النهائية."

وقال دونيلون كبير مستشاري الرئيس الأمريكي باراك أوباما للقضايا الأمنية انه بينما قام الرئيس السوري بشار الأسد "بارتكاب اخطاء رهيبة" و"قام بإيذاء شعبه بشكل واضح من خلال أعمال العنف ضده" فإن التحرك هناك مختلف عن ليبيا.

واضاف "الظروف مختلفة عند هذه النقطة.

"أشار الرئيس الاسد إلى انه يريد التحرك نحو حوار سياسي وطني وبعض التغيير. لدينا الآن على ما اعتقد سبب وجيه للتشكيك في ذلك نظرا للاختيارات التي قام بها حتى الآن. ولكن هذا هو المسار الذي نسير عليه في هذه المرحلة -- الضغط المستمر والعزلة المستمرة لاجباره على مجموعة من القرارات وحكومة أكثر تمثيلا واستجابة."

وقال ايضا إن الولايات المتحدة مستعدة للتعامل مجددا مع إيران في موضوع برنامج طهران النووي -الذي تقول إيران انه للاغراض السلمية وتعتقد قوى غربية انه لانتاج اسلحة ايضا- وستواصل فرض عقوبات على البلاد حتى يتم حل ذلك.

وقال "لا يزال هذا الطريق مفتوحا للإيرانيين ليأتوا إلى طاولة المفاوضات ويتعاملوا مع القضايا النووية."

وفيما يتعلق بافغانستان دعم دونيلون قرار أوباما سحب القوات الأمريكية بوتيرة اسرع مما اوصى قادة وزارة الدفاع (البنتاجون) وقال انه يعتقد أن الظروف مناسبة لاجراء محادثات السلام الأفغانية للبدء في سحب القوات.   يتبع