القوات السورية تقتل 20 محتجا بعد صلاة الجمعة

Fri Aug 12, 2011 11:41pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 12 أغسطس اب (رويترز) - قال نشطاء إن القوات السورية قتلت 20 محتجا بالرصاص اليوم الجمعة مع مطالبة عشرات الآلاف بسقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد مرددين هتاف "لن نركع إلا لله".

وخرجت المسيرات الاحتجاجية المتحدية في أنحاء مختلفة من البلاد على الرغم من حملة عسكرية تم تكثيفها منذ بداية شهر رمضان مما ادى إلى فرض عقوبات وتوجيه الإدانات من الخارج.

وشملت المسيرات احتجاجات في مدينتي حماة ودير الزور اللتين اقتحمتهما دبابات قوات الأسد في بداية شهر رمضان.

وقال ساكن "يريد الأسد القضاء على الانتفاضة قبل أن تزيد الضغوط الدولية عليه. لكن الناس خرجوا من كل مسجد كبير تقريبا في دير الزور على بعد أمتار من الدبابات التي تسيطرعلى كل مسجد رئيسي وعلى المنطقة المحيطة به."

وذكر شاهد أن حريقا اندلع في المسجد بعدما أطلقت قوات الأمن النار عليه. وقال عبر الهاتف "أصوات الأعيرة النارية تدوي في المنطقة بكاملها. المصلون يركضون للاحتماء في الأزقة."

وقال طبيب ان رجال المخابرات العسكرية اطلقوا ذخيرة حية على المحتجين اثناء خروجهم من عدة مساجد في دير الزور مما ادى الى قتل ثلاثة اشخاص. واضاف ان رجلا عمره 66 عاما يرقد في غيبوبة بعد اصابته برصاصة في عنقه لتخترق رئته.

وقال الطبيب الذي طلب عدم نشر اسمه ان 80 شخصا على الاقل قتلوا في دير الزور منذ يوم الاحد عندما اقتحمت قوات الاسد المدعومة بدبابات المدينة وهي عاصمة محافظة منتجة للنفط تجاور معقل السنة في العراق.

واضاف الطبيب ان"معظم الضحايا اصيبوا برصاص قناصة. الناس ينحون باللائمة على المخابرات العسكرية اكثر من الجيش في عمليات القتل. اعتقد ان افراد المخابرات العسكرية في دير الزور سيواجهون وقتا صعبا لدى انسحاب الجيش" مشيرا الى ادارة الشرطة السرية المخيفة المسؤولة عن ضمان الولاء للاسد داخل الجيش.   يتبع