12 آب أغسطس 2011 / 23:43 / منذ 6 أعوام

القوات السورية تقتل 20 محتجا بعد صلاة الجمعة

من خالد يعقوب عويس

عمان 12 أغسطس اب (رويترز) - قال نشطاء إن القوات السورية قتلت 20 محتجا بالرصاص اليوم الجمعة مع مطالبة عشرات الآلاف بسقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد مرددين هتاف ”لن نركع إلا لله“.

وخرجت المسيرات الاحتجاجية المتحدية في أنحاء مختلفة من البلاد على الرغم من حملة عسكرية تم تكثيفها منذ بداية شهر رمضان مما ادى إلى فرض عقوبات وتوجيه الإدانات من الخارج.

وشملت المسيرات احتجاجات في مدينتي حماة ودير الزور اللتين اقتحمتهما دبابات قوات الأسد في بداية شهر رمضان.

وقال ساكن ”يريد الأسد القضاء على الانتفاضة قبل أن تزيد الضغوط الدولية عليه. لكن الناس خرجوا من كل مسجد كبير تقريبا في دير الزور على بعد أمتار من الدبابات التي تسيطرعلى كل مسجد رئيسي وعلى المنطقة المحيطة به.“

وذكر شاهد أن حريقا اندلع في المسجد بعدما أطلقت قوات الأمن النار عليه. وقال عبر الهاتف ”أصوات الأعيرة النارية تدوي في المنطقة بكاملها. المصلون يركضون للاحتماء في الأزقة.“

وقال طبيب ان رجال المخابرات العسكرية اطلقوا ذخيرة حية على المحتجين اثناء خروجهم من عدة مساجد في دير الزور مما ادى الى قتل ثلاثة اشخاص. واضاف ان رجلا عمره 66 عاما يرقد في غيبوبة بعد اصابته برصاصة في عنقه لتخترق رئته.

وقال الطبيب الذي طلب عدم نشر اسمه ان 80 شخصا على الاقل قتلوا في دير الزور منذ يوم الاحد عندما اقتحمت قوات الاسد المدعومة بدبابات المدينة وهي عاصمة محافظة منتجة للنفط تجاور معقل السنة في العراق.

واضاف الطبيب ان”معظم الضحايا اصيبوا برصاص قناصة. الناس ينحون باللائمة على المخابرات العسكرية اكثر من الجيش في عمليات القتل. اعتقد ان افراد المخابرات العسكرية في دير الزور سيواجهون وقتا صعبا لدى انسحاب الجيش“ مشيرا الى ادارة الشرطة السرية المخيفة المسؤولة عن ضمان الولاء للاسد داخل الجيش.

وقال نشطاء لجان التنسيق المحلية إن من بين القتلى ستة محتجين في ضواحي دمشق من بينهم امرأة حامل وصبي عمره 16 عاما كما قتل مدنيان في محافظة إدلب الشمالية على الحدود مع تركيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الامن قتلت اربعة محتجين في حلب وهي مركز تجاري كما قتل رجل برصاص قناصة في مدينة حمص .

وقال سكان إن اربعة اشخاص قتلوا أيضا في حماة بعد أيام فقط من هجوم نفذه الجيش واستمر أسبوعا في المدينة التي أصبحت رمزا لتحدي حكم الأسد بعدما خرجت حشود ضخمة أسبوعيا للمطالبة بتنحيه.

وهتف محتجون قائلين ”ارحل يا بشار“ في مسيرات بمدينتي اللاذقية وبانياس الساحليتين وفي أنحاء محافظة درعا الجنوبية التي اندلعت فيها قبل قرابة خمسة أشهر الاحتجاجات على حكم أسرة الأسد الممتد منذ 41 عاما.

وقال التلفزيون السوري الرسمي إن مسلحين قتلوا اثنين من أفراد قوات الامن في دوما التي تقع خارج دمشق.

وتمنع السلطات السورية معظم أجهزة الاعلام المستقلة من العمل الأمر الذي يجعل من الصعب التحقق من الاحداث على الأرض.

وكثفت قوات الاسد هجماتها على البلدات والمدن في شتى انحاء البلاد منذ بداية شهر رمضان قبل أسبوعين لاخماد المعارضة المتزايدة لحكم عائلة الأسد وذلك على الرغم من التهديد بفرض عقوبات امريكية جديدة ودعوات من تركيا ودول عربية الى وقف الهجمات على المدنيين.

وقال نشطاء إن القوات السورية قتلت 19 شخصا على الاقل في غارات قرب الحدود مع لبنان وفي المعقل السني في البلاد يوم الخميس. وتنتمي عائلة الأسد إلى الأقلية العلوية التي تحكم سوريا.

وأعلنت منظمات لحقوق الانسان ان أكثر من 1800 مدني على الاقل قتلوا في الحملة العسكرية على المحتجين.

وتقول سوريا ان 500 من قوات الشرطة والجيش قتلوا في اعمال العنف التي تلقي فيها باللائمة على عصابات وارهابيين.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اليوم الجمعة إن من الواضح أن سوريا ستكون أفضل بدون الأسد ودعت الدول التي تشتري النفط من سوريا او تبيع لها السلاح الى قطع هذه العلاقات.

وقالت ”نحث تلك الدول التي ما زالت تشتري النفط والغاز السوري وتلك الدول التي ما تزال ترسل أسلحة للأسد وتلك الدول التي يعطيه دعمها السياسي والاقتصادي راحة في وحشيته.. على الوقوف على الجانب الصحيح من التاريخ.“

وتأتي معظم إيرادات سوريا من العملة الصعبة من صناعة النفط التي يبلغ إنتاجها 380 ألف برميل يوميا. وللرئيس الأسد علاقات وثيقة بهذه الصناعة.

وبينما تصدر سوريا النفط الخام إلا أن طاقتها على التكرير لا تكفي لتلبية احتياجاتها المحلية من الوقود. وقالت مصادر تجارية إن شركتي فيتول وترافيجورا السويسريتين لتجارة النفط وافقتا هذا الأسبوع على بيع مؤسسة تسويق النفط السورية (سيترول) 60 ألف طن من البنزين.

وحثت جماعة أفاز للحملات الدولية الدول الأوروبية اليوم على فرض قيود فورية على مشتريات النفط السوري لتجفيف تمويل الأجهزة الأمنية التابعة للأسد. وقالت إن 150 ألفا من نشطاء أفاز وقعوا التماسا في هذا الصدد.

وقالت كلينتون حين سئلت عن السبب في أن الولايات المتحدة لم تطالب حتى الان بتنحي الأسد إن واشنطن كانت ”واضحة تماما“ في تصريحاتها بشأن فقدان الرئيس السوري للشرعية. وأشارت إلى رغبة واشنطن في تعبير دول أخرى عن الأمر نفسه.

وفرضت واشنطن عقوبات يوم الاربعاء على أكبر مصرف سوري وأكبر شركة لتشغيل الهاتف المحمول في سوريا والتي يسيطر عليها رامي مخلوف ابن خال الأسد. وقال السفير الامريكي في دمشق روبرت فورد في اليوم التالي إن عقوبات جديدة ستفرض إذا لم توقف السلطات السورية العنف.

وفي لبنان المجاور تظاهر مئات في منطقة عكر الشمالية التي تسكنها أغلبية سنية تأييدا للمحتجين السوريين.

وزادت قوى اقليمية مثل تركيا والسعودية ومصر من ضغوطها على الأسد لوقف العنف.

وذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء اليوم إن الرئيس التركي عبد الله جول حذر الأسد من إهمال الإصلاحات إلى أن يفوت الأوان وذلك في رسالة سلمت إلى الرئيس السوري في وقت سابق هذا الأسبوع.

(شاركت في التغطية مريم قرعوني من بيروت)

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below