وكالة الطاقة الذرية تسعى لمحادثات نووية نادرة عن الشرق الأوسط

Fri Sep 2, 2011 11:51pm GMT
 

من فريدريك دال

فيينا 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - دعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعضاءها بما في ذلك اسرائيل والدول العربية وايران لحضور محادثات نادرة في وقت لاحق من العام الحالي بشأن الشرق الأوسط وجهود تخليص العالم من القنابل الذرية.

وفي حين أبدت اسرائيل وبعض الدول العربية استعدادا للمشاركة في المنتدى المقترح في نوفمبر تشرين الثاني فإن ايران قالت إنها لا تجد مبررا لعقد مثل هذا الاجتماع الآن.

وفي رده على الدعوة التي وجهها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو انتقد مبعوث ايران بالوكالة اسرائيل عدوة طهران التي يعتقد على نطاق واسع أنها تملك الترسانة النووية الوحيدة بالشرق الأوسط.

وتثير الأسلحة النووية جدلا في الشرق الأوسط. وتتكرر انتقادات الدول العربية لاسرائيل بشأن ترسانتها النووية المفترضة.

وتعتبر اسرائيل والولايات المتحدة أن ايران هي مصدر التهديد الرئيسي للانتشار النووي في المنطقة وتتهمان طهران بالسعي لتطوير أسلحة نووية. وتنفي ايران هذا.

وكتب علي اصغر سلطانية مندوب ايران "نحن مع وجهة النظر القائلة بأنه لا يمكن تحقيق الاستقرار في منطقة بها اختلال كبير في توازن القدرات العسكرية خاصة بسبب امتلاك أسلحة نووية تسمح لطرف بتهديد جيرانه والمنطقة."

وتسنى لرويترز الاطلاع على الرسالة اليوم الجمعة.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان أمانو بعث برسائل لجميع الدول اعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية للمشاركة في المنتدى الذي يعقد في فيينا يومي 21 و22 نوفمبر لبحث تجارب من مناطق اخرى في العالم في اقامة مناطق خالية من الاسلحة النووية مثل افريقيا وامريكا اللاتينية.   يتبع