23 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 04:07 / بعد 6 أعوام

اخفاء الأدلة على كيفية مقتل القذافي عن عيون العامة

من رانيا الجمل

مصراتة (ليبيا) 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - سمحت قوات ليبية تحرس جثمان الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في غرفة تخزين مبردة يوم السبت لأفراد من الشعب القاء نظرة على الجثمان لليوم الثاني على التوالي ولكن بعد تغطية آثار اصاباته التي قد تحمل دليلا على كيفية مقتله.

ويرقد جثمان القذافي على حشية على أرضية الغرفة كما كان الحال يوم الجمعة عندما تدفق مئات من المواطنين للتأكد بأنفسهم من أن الرجل الذي حكم ليبيا لاثنين وأربعين عاما مات بالفعل.

ولكن على عكس اليوم السابق جرت تغطية جثمان القذافي بملاءة لم تكشف إلا عن وجهه لاخفاء الجروح في جسده وآثار الخدوش على صدره التي كانت ظاهرة من قبل.

وقالت مراسلة رويترز التي شاهدت الجثمان إنه تم تحويل رأس القذافي إلى الناحية اليسرى وهذا يعني أن مكان العيار الناري الذي شوهد من قبل على الناحية اليسرى من وجهه أمام أذنه أصبح غير مرئي.

ووزع الحراس الذين يحرسون جثمان القذافي كمامات جراحية خضراء لعشرات الاشخاص الذين تدفقوا لمشاهدته بسبب الرائحة النتنة للحم المتعفن.

والثقب الناجم عن العيار الناري وجراح أخرى يمكن أن تساعد في حل لغز ما إذا كان القذافي قتل كما يقول حكام ليبيا الجدد أثناء تبادل لاطلاق النيران أو كما تشير روايات أخرى أن مقاتلين ممن اعتقلوه قتلوه.

وقال قائد عسكري محلي في مدينة مصراتة التي نقل إليها جثمان القذافي إن مقاتلين أخذهم الحماس وأخذوا القانون بأيديهم عندما وجدوا أنفسهم وجها لوجه مع الرجل الذي يكرهونه.

وأضاف طالبا عدم نشر اسمه "كنا نريد الابقاء عليه حيا ولكن الشبان.. الأمور خرجت عن السيطرة."

ولا يبدي الليبيون انزعاجا يذكر من الطريقة التي قتل بها القذافي. وكانت قوات القذافي قتلت الآلاف وبينهم مدنيون خلال الانتفاضة الشعبية التي استمرت سبعة اشهر.

ولكن إذا كان من اعتقلوا القذافي هم الذين قتلوه فسيلقي ذلك بظلاله على تعهدات حكام ليبيا الجدد باحترام حقوق الانسان ومنع الاخذ بالثأر. وسيحرج ذلك أيضا الحكومات الغربية التي دعمت المجلس الوطني الانتقالي.

وسادت الفوضى والعنف الدقائق التي أدت إلى مقتل القذافي كما تشير التغطية عبر هواتف المحمول التي شاهدها العالم وتوضح القذافي وهو ينزف ويبدو عليه الذهول أثناء جر مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي له.

وكان القذافي حيا عندما اعتقل أثناء اختبائه في أنبوب للصرف خارج بلدة سرت مسقط رأسه ولكن الدماء كانت تسيل على جانب وجهه وكان مصابا بجرح قرب اذنه اليسرى بعد وقت قصير من اعتقاله.

وأوضحت لقطات مقاتلين وهم يرفعونه على شاحنة تويوتا للمرور به وسط بقية المقاتلين ونقله إلى عربة اسعاف تقف على بعد نحو 500 متر.

وكان بالامكان سماع صوت القذافي في تسجيل فيديو وهو يردد "حرام عليكم" مرارا في الوقت الذي انهالت فيه الضربات على رأسه من قبل الحشد .

وقال رجل وهو يضربه "هذا من أجل مصراتة يا كلب."

وقال القذافي هل تعرف الصواب من الخطأ.

وقال شخص ما "اخرس يا كلب" في الوقت الذي انهالت عليه المزيد من الضربات.

وعانت مصراتة من شهور من الحصار والقصف بنيران المدفعية التي كانت تطلقها قوات القذافي.

ويوضح تسجيل فيديو آخر القذافي أثناء انزاله من العربة وجره صوب سيارة أخرى ثم جذبه من شعره في الوقت الذي كان شخص يصرخ مطالبا بالابقاء عليه حيا.

ولكن يسمع صراخ شخص آخر ثم يختفي القذافي عن الأنظار ويسمع صوت اطلاق أعيرة نارية. وقال أحد المقاتلين الذين كانوا موجودين في المكان إن حالة القذافي كانت سيئة ولكنه كان على قيد الحياة عندما نقل إلى سيارة الاسعاف.

ولكن سائق عربة الاسعاف قال إن القذافي كان ميتا عندما أخذه ونقل الجثمان إلى مدينة مصراتة. وقال انه لم يحاول افاقته لانه كان مات بالفعل.

وفي تسجيل مصور اخر حصلت عليها رويترز ظهرت قافلة من الحافلات تسرع على طريق صحراوي والابواق تدوي ويصيح الرجال قائلون "لقد امسكنا بمعمر . انه معمر."

وفي لقطة اخرى أبطأت القافلة من سرعتها لتقف . ويهرع المقاتلون الى سيارة اسعاف وهم يصيحون قائلين ان القذافي مات. وكان جثمان موجودا في خلف الحافلة وكانت توجد ضمادة على جرح في الجزء العلوي من البطن على الجزء الذي شوهد فيه رصاصة في جذع القذافي بعدما عرض الجسد في مصراتة. وغطي الرأس بملاءة بيضاء. لكن رجلا بجواره رفعها لفترة وجيزه ولمح سريعا وجه الحاكم السابق.

ويظهر شاب بجوار سيارة الاسعاف وبجواره رجل ملتح قائلا "انه هو القاتل وانا الشاهد الذي رآه."

وصاح الشاب مهللا وقال "عثرنا عليه في حفرة وكان معه شخص ما بداخلها."

واحتفى المقاتلون وعانقوا الرجل الذي لوح بمسدس مبتسما.

وقال الرجل الملتحي صائحا وهو يمسك يد الشاب الصغير التي كان بها المسدس "هذا هو الشاب الذي قتل القذافي. باستخدام هذا . فهمتم.

"لقد فعلها امامي. لقد رأيته امامي."

ولم توضح اللقطة الحديثة مااذا كان القذافي توفي جراء الجروح التي عانى منها قبل وضعه في الاسعاف او اذا ما كان عانى من جراح اثناء وجوده في الحافلة.

واكد صحفي كان في موقع الحدث ان رأس القذافي كان بها جرح قبل وضعه في سيارة الاسعاف.

ونقل جثمان المعتصم ابن القذافي من مكان آخر في مصراتة ووضع بجوار جثمان والده في غرفة التبريد.

وظروف مقتل المعتصم أيضا في سرت غير واضحة. وكان المعتصم هو مستشار الامن القومي لوالده.

وشاهدت مراسلة رويترز تسجيلا مدته دقيقة على هاتف محمول لرجل يشبه المعتصم وهو يجلس في غرفة ويدخن سيجارة ولم يبد أنه مصاب باصابة بالغة.

وكان بالامكان سماع شخص يقول له تكرارا "قل الله اكبر قل الله اكبر." وهذه الجملة مفضلة لدى المقاتلين المناهضين للقذافي.

ومات في مرحلة ما بعد ذلك . وعندما رأت مراسلة رويترز جثمانه مساء يوم الخميس كان مسجى في منزل خاص في مصراتة. وكان بالامكان رؤية اصابات في فكه ورقبته.

وفي غرفة التبريد يوم السبت جرت تغطية جثمان المعتصم بغطاء. وتم تخييط الجروح التي كانت موجودة في فكه وفي رقبته.

وبعد فترة في نفس اليوم وصلت جثة رجل ثالث هو ابو بكر يونس جبر وزير الدفاع السابق ووضعت على محفة بين القذافي وولده.

والقي القبض على جبر الذي كان قائدا لقوات القذافي في سرت مع زعيمه. وربطت ضمادة تحت ذقنه ولفت على رأسه من أعلى.

وامكن رؤية الجروح التي سببتها طلقات الرصاص في صدره وأعلى ذراعه اليسرى. وقال مراسل لرويترز تمكن من الاقتراب من الجثة انه شاهد البارود حول جروح في جسد جبر -- ويظهر البارود بهذا الشكل على الجثة عندما يكون الرصاص قد اطلق من مسافة قريبة.

ولم يبد الليبيون الذين اصطفوا خارج غرفة التبريد لرؤية الجثامين اهتماما بمعرفة كيف قتل القذافي وحاشيته.

ودخلت ممرضتان فلبينيتان لالتقاط صور. وكان هناك اطفال بين العشرات القليلة من الاشخاص الذين ينتظرون دورهم في الخارج.

وكان عبد الله السنوسي وهو رجل ذو لحية بيضاء هزيل جدا مما استدعى ان يسنده اشخاص من كلا الجانبين حيث كان يشق طريقه الى غرفة التبريد.

وقال ليبي يدعى عبد الله السنوي وهو يستعد لدخول غرفة التبريد "نريد أن نعرف هل هذا الكلام حقيقة أم لا... نريد رؤيته."

وقال رجلان وصلا ملوحان بتذاكر طائرة قائلين انهما يرغبان في تجاوز الصف لرؤية القذافي والا سيتخلفا عن رحلتهما.

وردا على سؤال عن اذا ما كان من الافضل للقذافي ان يمثل امام المحكمة تساءل عبد اللطيف وهو طيار كان ينتظر في الصف قائلا "ما الذي كان سيقوله لام قتل ابناءها او الفتيات اللائي اغتصبن..

"لو كان عاش وقتل الف مرة فلن يكون هذا سوى شيء بسيط ."

ع أ ش - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below