وزيرا خارجية الكوريتين يلتقيان مع دعوة امريكا الى دليل على التغيير

Sat Jul 23, 2011 5:14am GMT
 

نوسا دوا (اندونيسيا) 23 يوليو تموز (رويترز) - التقى وزيرا خارجية كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية لفترة وجيزة في مؤتمر امني اسيوي اليوم السبت في الوقت الذي اكدت فيه الولايات المتحدة انه يتعين على بيونجيانج ان تحسن العلاقات مع جارتها قبل امكان استئناف المحادثات السداسية بشأن برنامجهاالنووي.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان اجتماعا مبدئيا عقد بين مسؤولين من الكوريتين على هامش المؤتمر امس الجمعة شجع الولايات المتحدة ولكنها اضافت انه مازال يتعين على بيونجيانج اثبات انها غيرت نهجها حتي يتم استئناف المحادثات.

وقالت كلينتون في تصريحات للمنتدى الاقليمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) "نحث كوريا الشمالية على اظهار تغير في سلوكها بما في ذلك الكف عن الاعمال الاستفزازية واتخاذ خطوات نحو نزع السلاح النووي بشكل لارجعة فيه والامتثال لتعهداتها."

واجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين خلال السنوات الخمس الماضية مرسلة موجات من الصدمة عبر المنطقة . ولكن ذلك ادى الى فرض عقوبات دولية على بيونجيانج.

وكان هذا الاجتماع المفاجيء الذي عقد بين المبعوثين النوويين للبلدين اول اتصال من نوعه بين الكوريتين منذ الجولة الاخيرة من المحادثات السداسية في 2008 . ووصف الاجتماع بانه ودي واستمر نحو ساعتين.

وانسحبت كوريا الشمالية من المحادثات النووية السداسية قبل اكثر من عامين ولكنها دعت العام الماضي الى استئناف المحادثات التي تضم ايضا الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان الى جانب كوريا الجنوبية.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء ان وزير الخارجية الكوري الجنوبي كيم سونج هوان عقد اجتماعا قصيرا مع نظيره الكوري الشمالي باك اوي تشون قبل الجلسة الكاملة للمؤتمر اليوم السبت التي تواجد فيها وزراء خارجية او ممثلي 27 دولة.

ولم تذكر تفاصيل اخرى.

وقالت الصين الحليف الرئيسي الوحيد لكوريا الشمالية ان بيونجيانج اقترحت استئناف المحادثات السداسية دون اي شروط مسبقة.   يتبع