القوات السورية تقتل 11 والمحتجون يطلبون المساعدة

Fri Sep 23, 2011 10:05pm GMT
 

(لزيادة عدد القتلى واضافة اقتباسات وتفاصيل)

من خالد يعقوب عويس

عمان 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال نشطاء إن القوات السورية قتلت 11 محتجا بالرصاص حين أطلقت الذخيرة الحية لتفريق احتجاجات تدعو للديمقراطية اندلعت بعد صلاة الجمعة.

ورددت حشود من المتظاهرين في انحاء سوريا شعارات وحملت لافتات تناشد المجتمع الدولي مساعدتهم في وجه الحملة الدموية التي تنفذها قوات الرئيس بشار الأسد ضد المحتجين.

وفي لقطات مصورة بثها مقيمون على الانترنت حمل متظاهرون في ضاحية الحجر الأسود الجنوبية والتي يعيش فيها عشرات الالاف من النازحين من مرتفعات الجولان السورية المحتلة لافتات تطالب بمساعدة سوريا التي تنزف الأمر الذي يعكس مطالبات متنامية في الشارع بحماية دولية لوقف قتل المدنيين. وطردت السلطات السورية معظم وسائل الاعلام المستقلة عندما تفجرت الانتفاضة في مارس اذار.

وأرسل الأسد قوات ودبابات إلى مدن وبلدات في جميع انحاء سوريا التي يبلغ تعدادها 20 مليون نسمة للتصدي لاحتجاجات واسعة النطاق تطالب بانهاء 41 عاما من حكم عائلة الأسد.

وذكر النشطاء نقلا عن تقارير وردت إليهم من الشارع أن تسعة من القتلى سقطوا في محافظة حمص التي شهدت بعضا من اكبر الاحتجاجات التي تطالب برحيل الأسد. وأضافوا ان اثنين اخرين قتلا بالرصاص في ضواحي دمشق.

وقال حسن وهو ناشط لم يكشف سوى عن اسمه الاول "رأينا استخدام كل الوسائل لسحق حمص. لكن المدينة كبيرة وريفها ثار ايضا."

وقال النشطاء إن المحتجين تعرضوا لإطلاق نيران في منطقة دير الزور القبلية على الحدود مع العراق وفي مدينة حماة.   يتبع