23 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 22:23 / منذ 6 أعوام

إقبال ضخم على التصويت في أول انتخابات "الربيع العربي" بتونس

(لإضافة تفاصيل)

من طارق عمارة وكريستيان لو

تونس 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تدفق الناخبون التونسيون باعداد ضخمة للإدلاء بأصواتهم في اول انتخابات حرة في بلادهم بعد عشرة اشهر من اشعال بائع الخضر محمد البوعزيزي النار في نفسه في احتجاج اطلق شرارة انتفاضات الربيع العربي.

وتعرض زعيم حزب اسلامي من المتوقع ان يفوز بأكبر عدد من الاصوات لمضايقات خارج مركز اقتراع حيث ردد اشخاص هتافات تصفه بالارهابي مما يعكس التوتر بين الاسلاميين والعلمانيين ويظهر واضحا ايضا في الدول التي اجتاحتها رياح الربيع العربي.

واثار احراق البوعزيزي نفسه مدفوعا بيأسه من الفقر والقمع الحكومي احتجاجات حاشدة اجبرت الرئيس زين العابدين بن علي على الفرار من تونس. وألهمت هذه الاحتجاجات بدورها انتفاضات في مصر وليبيا واليمن وسوريا والبحرين.

ووقف راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الإسلامي الذي من المرجح أن يحصل على أكبر نصيب من الأصوات منتظرا الإدلاء بصوته أمام مركز للاقتراع في حي المنزه 6 بالعاصمة التونسية.

وقال الغنوشي الذي كان برفقة زوجته وابنته المحجبتين إن هذا اليوم هو يوم تاريخي وإن تونس ولدت من جديد. وأضاف أن الربيع العربي ولد اليوم.

لكن بمجرد خروجه من مركز الاقتراع بدأ بعض المصطفين للإدلاء بأصواتهم يصيحون في وجهه.

وقالوا له ”ارحل .. ارحل“ ووصفوه بالإرهابي والقاتل وطلبوا منه العودة إلى لندن.

ويقول الغنوشي الذي أمضى 22 عاما منفيا في لندن إن حزبه ينتمي للإسلام الوسطي مثل رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وحزبه العدالة والتنمية. ويقول إنه لن يحاول فرض قيم حزبه على المجتمع.

وافكار التونسيين عن الاسلام والقيود على امور مثل الكحوليات اكثر تحررا عن غيرها في العديد من الدول العربية.

وقال مكرم وهو شاب صغير من الطبقة العاملة ويسكن في حي التضامن في العاصمة ”ادليت بصوتي اليوم للنهضة وهذا المساء سأذهب لأحتسي بعض اقداح الجعة.“

لكن صعود الحزب يمثل قلقا لدى العلمانيين في تونس الذين يعتقدون أن قيمهم الليبرالية معرضة للخطر حاليا.

وفي انحاء تونس امتدت صفوف لمئات الامتار خارج مراكز الاقتراع من الصباح الباكر للادلاء بأصواتهم في انتخابات قد تضع معيارا لدول الشرق الاوسط الاخرى التي تشهد انتفاضات الربيع العربي.

وقال مسؤول كبير في اللجنة المستقلة للانتخابات ان نسبة اقبال الناخبين على المشاركة في الانتخابات تجاوزت 90 في المئة.

وقال بوبكر بنصابر الامين العام للجنة ان من بين 4.1 مليون ناخب مسجل ادلى ما يربو على 90 في المئة بأصواتهم. وقال ان كثيرا ممن لم يسجلوا انفسهم مسبقا تمكنوا ايضا من التصويت.

ولم تشهد تونس مثل هذا المستوى من الرغبة في المشاركة في الانتخابات ابان عهد بن علي عندما كان عدد محدود للغاية فقط يشارك لأن المواطنين كانوا يعلمون أن النتيجة محددة سلفا.

والتقط التونسيون الواقفون في الصفوف صورا بهواتفهم المحمولة احتفالا بهذه المناسبة.

وقالت كريمة بن سالم (45 عاما) عند مركز اقتراع في منطقة لافاييت بوسط تونس “هذه أول مرة أدلي فيها بصوتي.

”طلبت من الاولاد ان يعدوا الغداء لانفسهم...اليوم انا خارج الخدمة. او بالاحرى انا في خدمة بلدي.“

وقال رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات في تونس كامل جندوبي ان الاقبال تجاوز كل التوقعات. وأضاف ان نسبة اقبال الناخبين على التصويت في اول انتخابات ديمقراطية في البلاد بلغت قرابة 70 في المئة.

وتشكلت صفوف طويلة في سيدي بوزيد مسقط رأس محمد البوعزيزي تلك المدينة الفقيرة التي تعتبر مهد الثورة التونسية.

وقالت سارة ناجي وهي معلمة بمدرسة ثانوية ”انها المرة الاولى التي ادلي فيها بصوتي .. انها المرة الاولى التي اشعر فيها بأن صوتي آمن. عانينا كثيرا من التشاؤم والاحباط لكننا الان نبني حياة جديدة.“

والهدف من انتخابات اليوم هو اختيار مجلس تأسيسي مهمته صياغة دستور جديد ليحل محل ذلك الذي تلاعب به بن علي لترسيخ سلطته وتشكيل حكومة مؤقتة واجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة.

وتظهر أغلب التوقعات ان حزب النهضة لن يحصل على ما يكفي من المقاعد للحصول على أغلبية في المجلس التأسيسي مما سيجبره على الدخول في ائتلاف سيؤدي لتقلص نفوذ الإسلاميين.

وسيتعين على النهضة التنافس مع الاحزاب العلمانية التي ستحاول تشكيل ائتلاف لمنع النهضة من تكوين اغلبية.

ويسعى حزب النهضة جاهدا لتهدئة مخاوف العلمانيين والقوى الغربية. لكن مراقبين يقولون ان هناك توترا داخل الحزب بين الخط المعتدل للغنوشي والاسلاميين الاكثر تشددا بين قواعد الحزب.

وفي ختام حشد انتخابي يوم الجمعة قالت سعاد عبد الرحيم المرشحة التي لا ترتدي الحجاب ان النهضة يمكن ان يحمي مكتسبات المرأة.

لكن في تجسيد لتناقضات الحزب كانت هناك العديد من الكتب التي تباع على هامش الحشد لكتاب سلفيين يؤمنون بضرورة الفصل بين الرجل والمرأة في الاماكن العامة ويقولون ان الانتخابات منافية للإسلام.

وقال المهندس المعماري زايد تيجاني (26 عاما) بعد ادلائه بصوته ”لست متفائلا جدا بشأن نتيجة الانتخابات.“ وكانت سبابته تحمل اثار حبر ازرق يستخدم في مراكز الاقتراع لمنع التصويت اكثر من مرة.

واضاف بينما كان يصطحب شابة ترتدي قميصا وسروال جينز ”اعتقد ان الاسلاميين بوسعهم الفوز. لا اريد ذلك. فهم ربما يحاولون تغيير طريقة حياتي.“

ويمكن ان يكون فوز النهضة الاول من نوعه في العالم العربي منذ فوز حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في 2006 . وكاد الاسلاميون أن يحققوا الفوز في الانتخابات الجزائرية في 1991 والغاها الجيش مما أشعل صراعا دمويا استمر سنوات.

وقد تكون لفرص النهضة اثار على الانتخابات البرلمانية المصرية التي من المقرر ان تجرى الشهر المقبل والتي يأمل الاخوان المسلمين أن يحققوا فيها مكاسب قوية.

وستحظى انتخابات تونس بمتابعة ايضا في ليبيا التي تعتزم اجراء انتخابات العام المقبل بعد الانتفاضة التي اطاحت بمعمر القذافي.

(شارك في التغطية اندرو هاموند في سيدي بوزيد بتونس وعبد العزيز بومزار ووردة الجواهري في تونس العاصمة).

ا ج - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below