تقرير:اشتباك بين الشرطة وشبان في انجولا خلال تجمع للمعارضة

Sun Dec 4, 2011 12:00am GMT
 

لشبونة 3 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ذكرت وكالة الانباء البرتغالية الرسمية(لوسا) ان اشتباكا وقع بين شبان والشرطة الانجولية في تجمع مناهض للحكومة في لواندا اليوم السبت مما ادى الى اصابة ثلاثة محتجين واعتقال عدة اشخاص.

وقالت لوسا ان عشرات المحتجين بدأوا مسيرتهم عند ميدان الاستقلال وكانوا يعتزمون التوجه الى قصر الرئاسة ولكن الشرطة المدعومة بمدنيين مجهولين سارعت الى اغلاق الطريق امامهم .

ودعا هذا التجمع الى استقالة الرئيس خوسيه ادواردو دوس سانتوس الذي لم يواجه مثل هذا الانشقاق قط خلال حكمه المستمر منذ 32 عاما. وهذا سادس تجمع تنظمه الحركة الشبابية الناشئة في انجولا.

ونقلت لوسا عن احد منظمي الاحتجاج قوله ان عددا غير معروف من الشبان اعتقل وان ثلاثة على الاقل اصيبوا.

وقال "بدلا من حمايتها لا يحترمون(الشرطة) حقوق الانسان."

ولم يتسن الاتصال بأحد في الشرطة الانجولية للتعليق على ذلك.

ويتزايد التوتر السياسي قبل انتخابات من المقرر اجراؤها في اواخر عام 2012 في انجولا اكبر منتج للنفط في افريقيا بعد نيجيريا حيث يعيش ما يقدر بثلثي السكان البالغ عددهم 16.5 مليون نسمة على اقل من دولارين يوميا.

ونظمت الحركة الشبابية الانجولية التجمعات دون دعم رسمي من احزاب المعارضة مستلهمة الانتفاضات التي اسقطت رئيسي تونس ومصر.

وحثت احزاب المعارضة وجماعات حقوق الانسان الحكومة على الكف عن استخدام العنف لقمع الاحتجاجات.   يتبع