منفذ هجوم النرويج يصدم البلاد وعدد القتلى يبلغ 98

Sun Jul 24, 2011 12:34am GMT
 

من جولاديز فوتشي وفكتوريا كليستي

صندفولين (النرويج) 24 يوليو تموز (رويترز) - بحثت الشرطة النرويجية عن المزيد من الضحايا امس السبت وعن مسلح آخر محتمل بعد ان قتل من يشتبه بأنه متعصب ينتمي للجناح اليميني ما يصل إلى 98 شخصا على الاقل في اطلاق عشوائي للنيران وتفجير.

وألقت الشرطة النرويجية القبض على نرويجي يبلغ من العمر 32 عاما ويدعى اندريس برينج بريفيك بعد المذبحة التي وقعت يوم الجمعة ضد مجموعة من الشبان في جزيرة صغيرة كانت تستضيف المعسكر الصيفي السنوي للجناح الشبابي بحزب العمال الحاكم.

وقال رئيس الوزراء النرويجي ينس شتولتنبرج الذي سيطرت عليه الصدمة التي انتابت هذه الدولة الهادئة عادة والتي يبلغ تعدادها 4.8 مليون نسمة " "تحولت جزيرة كانت تمثل الفردوس الى جحيم."

واتهم بريفيك ايضا بتفجير قنبلة في منطقة مبان حكومية بالعاصمة اوسلو مما اسفر عن مقتل سبعة اشخاص قبل ساعات من اطلاق النار.

وقالت الشرطة ان أقصى عقوبة تصل في حال إدانته بالارهاب الى 21 عاما في السجن.

واظهرت التحقيقات ان المتهم ينتمي إلى حزب مناهض للهجرة وكتب تدوينات تهاجم التعددية الثقافية والاسلام ولكن الشرطة قالت انه لم يكن معروفا لديها.

وأظهر تسجيل فيديو على موقع يوتيوب يروج لقتال ضد الاسلام صورا لبريفيك على ما يبدو وهو يرتدي سترة ويصوب بندقية آلية.

وتعد المنطقة التي تعرضت للتفجير في اوسلو مركزا للهيئات الحكومية في النرويج. ولا يكون الامن مشددا في بلد غير معتاد على مثل أعمال العنف هذه ويشتهر بتقديمه لجائزة نوبل للسلام والتوسط في صراعات بعضها في الشرق الاوسط وسريلانكا.   يتبع