احتجاجات حاشدة تضغط على رئيس وزراء اسرائيل لاجراء اصلاح اقتصادي

Sun Sep 4, 2011 1:42am GMT
 

من آري رابينوفيتش

تل ابيب 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - قام عشرات الالاف من الاسرائيليين بمسيرة للمطالبة بخفض تكاليف المعيشة يوم السبت في أكبر حشد من نوعه في تاريخ اسرائيل في دعم لحركة تغيير اجتماعي ولتصعيد الضغط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للقيام باصلاحات اقتصادية.

ووصف زعماء الاحتجاج ما حدث بأنه "لحظة الحقيقة" للحركة الشعبية الآخذة في الازدياد منذ يوليو تموز من مجموعة من الطلاب إلى تعبئة شاملة لكل المنتمين للطبقة الوسطى في اسرائيل.

وكتب على احدى اللافتات "جيل بأكمله يريد مستقبلا" بينما تدفق المتظاهرون على شوارع تل ابيب وحيفا والقدس بأعداد كبيرة وهم يرددون "الشعب يريد العدالة الاجتماعية".

وحذر نتنياهو بأنه لن يتمكن من تنفيذ كل مطالب المحتجين التي تترواح من خفض ضرائب الى توسيع نطاق التعليم المجاني وتوسيع ميزانيات حكومية اكبر للإسكان.

وقال منظمو الاحتجاج ان اكثر من 450 ألف شخص شاركوا في المظاهرات. وقالت الشرطة انها شهدت مشاركة 300 ألفا على الأقل.

وعادة ما تنظم اي احتجاجات بهذا الحجم في اسرائيل التي يقطنها 7.7 مليون شخص بشأن قضايا الحرب والسلام.

وقال عمير روكمان (30 عاما) وهو نشط من حزب الخضر في اسرائيل "الليلة ذروة لحظة احتجاج تاريخي."

وقال اسحق شمولي رئيس اتحاد الطلبة واحد زعماء الاحتجاج "لن تكون اسرائيل كالسابق. اسرائيل الجديدة تطالب بتغيير حقوقي في أولويات حكومتها."   يتبع