منظمة جديدة لدول امريكا اللاتينية تهاجم بريطانيا والولايات المتحدة

Sun Dec 4, 2011 2:41am GMT
 

كراكاس 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ايدت منظمة جديدة لدول امريكا اللاتينية والكاريبي مطالب الارجنتين بالسيادة على جزر فوكلاند التي تحكمها بريطانيا وهاجمت العقوبات الامريكية على كوبا في نهاية اجتماع قمة استمر يومين امس السبت.

ولكن مجموعة دول امريكا اللاتينية والكاريبي (سيلاك) تجنبت اي لهجة صريحة اخرى مناهضة للغرب مثلما كان البعض يتخوف في اجتماع استضافه الزعيم الفنزويلي هوجو تشافيز"المناهض للامبريالية."

وتناولت البيانات الختامية لاجتماع سيلاك ضرورة مكافحة مشكلات عالمية مثل المضاربة في الاسعار والمخدرات والارهاب والاسلحة النووية والوحشية مع المهاجرين.

وبالنسبة لتشافيز فقد حققت له القمة هدفين وهما انشاء منظمة اقليمية لا تضم الولايات المتحدة والسماح له باظهار شفائه من علاج السرطان.

وكان تشافيز قد لمح يوم الجمعة في افتتاح القمة الى منظمة سيلاك ستحل بمرور الايام محل منظمة الدول الامريكية التي يقول البعض انها تخضع لهيمنة الولايات المتحدة.

ويقول تشافيز وزعماء يساريون اخرون مثل الزعيم الكوبي راؤول كاسترو ورئيس نيكاراجوا دانييل اورتيجا ورئيس بوليفيا ايفو موراليس ورئيس الاكوادور رافائيل كوريا ان منظمة الدول الامريكية تحرص جدا على ارضاء الولايات المتحدة.

ولكن دولا يقودها محافظون مثل كولومبيا وتشيلي والمكسيك ضمنت بشكل واضح الا تصبح سيلاك بوقا لهؤلاء الزعماء مع البيانات الختامية المعتدلة نسبيا وعقد اجتماع العام المقبل في سانتياجو عاصمة تشيلي.

أ ص (سيس)