امريكا تقول إن الاسد يعمق الصراع الطائفي

Sun Dec 4, 2011 10:19pm GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول امريكى كبير اليوم الاحد إن الرئيس السوري بشار الأسد يقود سوريا نحو السقوط في هاوية حرب أهلية من خلال تأجبج الأحقاد الطائفية بحملة القمع الدموية للمتظاهرين المناهضين لحكمه.

واتهم مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية جيفري فيلتمان الأسد بالزج بالطائفة العلوية التي ينتمي اليها وتهيمن على الجيش وأجهزة الامن في صراع دموي مع الأغلبية السنية.

وقال فيلتمان المسؤول في وزارة الخارجية الامريكية عن شؤون الشرق الأدنى للصحفيين في عمان "بشار الاسد هو الذي يعمق الكراهية الطائفية. إنه يبدو عازما على تحقيق نبوءته وقوع سوريا في الفوضى والحرب الأهلية."

واضاف ان الاسد "يستخدم طائفة واحدة في سوريا.. يعتمد على أجهزة المخابرات التي تتألف إلى حد بعيد من طائفة واحدة في سوريا ويستخدمها ضد المظاهرات التي تتألف إلى حد بعيد من طائفة أخرى في سوريا."

وأضاف "ولذلك عندما نتحدث عن الصراع الطائفي المتنامي في سوريا فهو يحدث بسبب ما يفعله بشار الأسد."

وتدعو القوى الغربية بقيادة الولايات المتحدة الأسد للتنحي عن السلطة. وقال فيلتمان إن تكثيف التحركات الدبلوماسية من قبل الجامعة العربية والمجتمع الدولي لعزل النظام هدفه تجنب انزلاق البلاد نحو إلى مستوى أعمق من إراقة الدماء.

وأضاف "لكن الطريق لإنقاذ سوريا من السقوط في الفوضى والحرب الأهلية هو التخلص من بشار ووقف أساليبه الآن لذلك نأمل في أن يحدث هذا على وجه السرعة."

وقال إن الإدارة الامريكية لا تريد التدخل العسكري في سوريا ولم "تستنفد السبل السلمية" حتى الآن لإرغام الأسد على إنهاء حملة القمع العسكرية التي وصل إجمالي القتلى فيها إلى قرابة 4600.   يتبع