4 كانون الأول ديسمبر 2011 / 22:24 / بعد 6 أعوام

امريكا تقول إن الاسد يعمق الصراع الطائفي

من سليمان الخالدي

عمان 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول امريكى كبير اليوم الاحد إن الرئيس السوري بشار الأسد يقود سوريا نحو السقوط في هاوية حرب أهلية من خلال تأجبج الأحقاد الطائفية بحملة القمع الدموية للمتظاهرين المناهضين لحكمه.

واتهم مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية جيفري فيلتمان الأسد بالزج بالطائفة العلوية التي ينتمي اليها وتهيمن على الجيش وأجهزة الامن في صراع دموي مع الأغلبية السنية.

وقال فيلتمان المسؤول في وزارة الخارجية الامريكية عن شؤون الشرق الأدنى للصحفيين في عمان "بشار الاسد هو الذي يعمق الكراهية الطائفية. إنه يبدو عازما على تحقيق نبوءته وقوع سوريا في الفوضى والحرب الأهلية."

واضاف ان الاسد "يستخدم طائفة واحدة في سوريا.. يعتمد على أجهزة المخابرات التي تتألف إلى حد بعيد من طائفة واحدة في سوريا ويستخدمها ضد المظاهرات التي تتألف إلى حد بعيد من طائفة أخرى في سوريا."

وأضاف "ولذلك عندما نتحدث عن الصراع الطائفي المتنامي في سوريا فهو يحدث بسبب ما يفعله بشار الأسد."

وتدعو القوى الغربية بقيادة الولايات المتحدة الأسد للتنحي عن السلطة. وقال فيلتمان إن تكثيف التحركات الدبلوماسية من قبل الجامعة العربية والمجتمع الدولي لعزل النظام هدفه تجنب انزلاق البلاد نحو إلى مستوى أعمق من إراقة الدماء.

وأضاف "لكن الطريق لإنقاذ سوريا من السقوط في الفوضى والحرب الأهلية هو التخلص من بشار ووقف أساليبه الآن لذلك نأمل في أن يحدث هذا على وجه السرعة."

وقال إن الإدارة الامريكية لا تريد التدخل العسكري في سوريا ولم "تستنفد السبل السلمية" حتى الآن لإرغام الأسد على إنهاء حملة القمع العسكرية التي وصل إجمالي القتلى فيها إلى قرابة 4600.

وأضاف "لا أعتقد أن أيا منا يريد أن يرى أي نوع من التدخل العسكري في سوريا.. لذلك نحن بحاجة لأن ننظر ما هي الأدوات لدينا لنحاول أن نظهر للأسد والزمرة التي تحيط به أن إدارة سوريا كأسرة قاتلة تؤدي عملا ليست الطريقة المثلى للمضي قدما."

وقال فيلتمان إن واشنطن التي شددت العقوبات على دمشق في الشهور الأخيرة تعتزم فرض عقوبات أشد لالحاق مزيد من الضرر بالنخبة الحاكمة في البلاد.

وأضاف "أعتقد أن هناك ألما يشعر به بعض الناس القريبين جدا من الدوائر العليا في النظام ومن غير الممكن التكهن بالتأثير على المدى طويل لكن بإمكاني أن أقول لكم إننا سنبحث عن سبل لمواصلة زيادة الضغوط على بشار الاسد."

وقال فيلتمان إن ايران التي تربطها علاقات وثيقة مع دمشق "تسهل قتل المواطنين السوريين... إنهم يقدمون الدعم لبشار الأسد.. يقدمون مساعدة فنية للاطلاع على اتصالات المعارضة."

واضاف "تعمل ايران بنشاط في محاولة مساعدة بشار في استخدام جميع الوسائل لإخماد الاحتجاجات السلمية في سوريا ولا يمكن تصور أن ذلك شيء طيب بالنسبة للعلاقة السورية الإيرانية على المدى الطويل وشيء على ما يرام بالنسبة لنا."

وأضاف أن أشخاصا من حزب الله وايران موجودون في سوريا موضحا "نحن لا نتحدث عن الآلاف والآلاف من الناس ولكن عن المساعدة التقنية بأعنف صورها."

وشكك المسؤول الامريكي في أن يشتبك حزب الله الذي يتمتع بدعم سياسي وعسكري قوي من طهران ودمشق مع اسرائيل لتخفيف الضغط على سوريا قائلا إن الظروف تغيرت من عام 2006 عندما خاضت الجماعة حربا غير حاسمة بمساعدة دمشق.

س ع - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below