محكمة مصرية تؤجل قضية شرطيين متهمين في قضية النشط خالد سعيد

Sat Sep 24, 2011 11:44pm GMT
 

الاسكندرية (مصر) 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية اليوم السبت ان الناشط المصري خالد سعيد الذي اسهم موته العام الماضي في قيام الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك توفي نتيجة "اسفكسياالغصص وليس الاختناق " .

وقالت الوكالة ان تقريرا فنيا قضائيا كشف عن "معلومات تدلل على ان المجنى عليه فى القضية -التى ترجع وقائعها الى يونيو من العام الماضى- قد تعرض الى الضرب وتم حشر لفافة الى فمه عنوة اثناء فقدانه للوعى."

وأرجأت محكمة جنايات الاسكندرية اليوم السبت محاكمة شرطيين متهمين بضرب سعيد حتى 22 اكتوبر تشرين الاول للسماح للمحامين بدراسة تقرير الطب الشرعي الذي قدمه فريق من الخبراء الطبيين الذين فحصوا جثمان سعيد لتحديد سبب الوفاة.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن تقرير فني قضائي مؤلف من 25 صفحة ان سعيد توفي نتيجة "اسفكسيا/الغصص / وليس الاختناق."

واضافت ان التقرير الفنى القضائى المشكل بقرار محكمة جنايات الاسكندرية من ثلاثة اساتذة بكليات الطب بجامعات مصرية اوضح ان" المجنى عليه فى القضية تعرض الى الضرب وتم حشر لفافة الى فمه عنوة اثناء فقدانه للوعى. "

وقالت "ودلل التقرير الفنى القضائى على ان الاصابات بمنطقة رأس وجبهة المجنى عليه ناجمة عن الاعتداء عليه واسفرت عن قطع بالوصلات العصبية بالمخ, والتى ادت الى حالة اغماء, مؤكدا انه يستحيل عليه ابتلاع اللفافة الواردة فى احراز القضية."

وذكر شهود ونشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان أن سعيد (28 عاما) لقي حتفه في الاسكندرية في يونيو حزيران من العام الماضي بعد أن جره الشرطيان من مقهى للانترنت وضرباه. وأعلنت السلطات المصرية آنذاك أنه توفي اثر اختناقه بسبب ابتلاع لفافة مخدرات.

وقبل وفاته بث سعيد بث على الانترنت شريطا مصورا ظهر فيه شرطيان وهما يقتسمان على ما يبدو كمية من المخدرات المضبوطة.

وأمر القاضي أيضا بحظر النشر في القضية اعتبارا من الجلسة المقبلة وحتى انتهاء المحاكمة "لضمان سلامة سير العدالة".   يتبع