مفوضية شؤون اللاجئين تعلق بعض عملياتها بعض خطف موظفتي اغاثةفي كينيا

Fri Oct 14, 2011 11:28pm GMT
 

نيروبي 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الجمعة إنها علقت العمليات غير الضرورية في مخيم داداب للاجئين في كينيا الواقع قرب الحدود مع الصومال الذي تعمه الفوضى في ظل قيام قوات الامن بتمشيط المنطقة بحثا عن موظفتي اغاثة اسبانيتين اختطفتا امس الخميس.

وانتشرت قوات الأمن الكينية في منطقة الحدود شبه القاحلة اليوم الجمعة بحثا عن الخاطفين الذين تعتقد الشرطة الكينية انهم من حركة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة. ونفت الحركة مسؤوليتها عن الهجوم.

وأصبحت بعض منظمات الإغاثة قلقة بشكل متزايد بسبب تدهور الامن في المخيم المترامي الأطراف حيث ارتفع عدد اللاجئين فيه الى اكثر من 460 ألف شخص هذا العام مع تسبب المجاعة والصراع في فرار الصوماليين إليه عبر الحدود.

ومع ذلك فإن الطبيعة الجريئة للهجوم الذي وقع في وضح نهار الخميس واختطفت فيه موظفتان من منظمة اطباء بلا حدود من قلب المخيم قد اذهلت موظفي الاغاثة في المخيم.

وقال ايمانويل نيابرا المتحدث باسم المفوضية في كينيا "يتعين علينا اليوم الابقاء على الجميع في قواعده. لدينا عدد قليل فقط من العاملين الذين يذهبون للمخيمات بمرافقة دوريات امنية لان بعض الخدمات لا يمكن تعليقها."

وقال ان الاجراءات الجديدة تعني انه لا يمكن تسجيل المزيد من اللاجئين الجدد ولكن ستستمر على سبيل المثال عمليات توزيع المياه.

وأضاف المتحدث انه لم يتضح بعد متى ستعود عمليات المفوضية لطبيعتها موضحا انها لا تخطط حاليا لإجلاء العاملين الاجانب.

وقالت منظمة اطباء بلا حدود في مدريد ان بلانكا ثيبوت (30 عاما) من مدريد هي احدى الموظفتين المختطفتين. وكانت الاخرى وتدعى مونتسرات سيرا (40 عاما) اعلن عن اسمها امس الخميس. وتعمل الاثنتان في قطاع الدعم اللوجستي بالمنظمة داخل المخيم.

م ع ذ - أ ص (سيس)