فنلندا تستضيف مؤتمرا لاخلاء الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل

Sat Oct 15, 2011 1:05am GMT
 

الامم المتحدة 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اعلنت الامم المتحدة امس الجمعة ان فنلندا وافقت على استضافة مؤتمر دولي يحتمل ان يكون مثيرا للخلاف العام المقبل بشأن اخلاء الشرق الاوسط من الاسلحة النووية واسلحة الدمار الشامل الاخرى.

وقالت الامم المتحدة في بيان مشترك مع الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا ان ياكو لايافا وكيل الوزارة بوزارة الخارجية الفنلندية سيكون منسق المؤتمر .

ورحب وزير الخارجية البريطاني وليام هيج بموافقة فنلندا على استضافة الاجتماع وقال في بيان ان"وجود شرق اوسط خال من كل اسلحة الدمار الشامل ووسائل اطلاقها هدف يمكن تحقيقه وهو هدف مهم للسلام والامن في المنطقة على المدى البعيد."

ولكنه اضاف "انه لن يحدث بين عشية وضحاها ولا دون التزام ودعم كل الدول في المنطقة."

وكان قد تم الاتفاق على خطة عقد اجتماع لوضع الاساس لاحتمال انشاء شرق اوسط خال من اسلحة الدمار الشامل في مؤتمر عقد في مايو ايار 2010 شارك فيه 189 طرفا في معاهدة حظر الانتشار النووي المبرمة عام 1970 لتقييم المعاهدة التي تواجه صعوبات.

وتخشى الولايات المتحدة من امكان استغلال مثل هذا الاجتماع كمنبر لمهاجمة اسرائيل ومطالبتها بالتخلي عن اي اسلحة نووية تملكها.

وصرح مسؤولون امريكيون واسرائيليون بان اقامة منطقة خالية من الاسلحة النووية في الشرق الاوسط قد لا يكون امرا واقعيا الا بعد وجود سلام شامل بين العرب واسرائيل وقيام ايران بالحد من برنامجها النووي .

ومثل الهند وباكستان المسلحتين باسلحة نووية لم توقع اسرائيل قط على معاهدة حظر الانتشار النووي . ولم تؤكد اسرائيل او تنفي امتلاكها اسلحة نووية على الرغم من ان محللين لشؤون عدم الانتشار النووي ومحليين امنيين يعتقدون ان اسرائيل تمتلك عدة مئات من الاسلحة النووية.

ويقول دبلوماسيون غربيون انه لم يتضح مستوى الحماس الامريكي لعقد مؤتمر بأن اقامة منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل. ويقولون ان التزام واشنطن سيكون امرا رئيسيا لنجاح او فشل المؤتمر لانها الدولة الوحيدة التي يمكن ان تقنع اسرائيل بالحضور.   يتبع