مقتل 17 في هجوم على مخيم المعارضة اليمنية

Sun Sep 25, 2011 12:49am GMT
 

(اعادة لحذف كلمة مقدمة سادسة من العنوان الرئيسي)

صنعاء 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - تعرض مخيم احتجاج تابع للمعارضة في صنعاء لقصف بالمورتر ونيران القناصة يوم السبت وقال الخصم العسكري الرئيسي للرئيس علي عبد الله صالح ان عودة صالح لليمن بعد غياب استمر ثلاثة اشهر قد تثير حربا اهلية.

وقد يتعلق الاتجاه الذي سيسلكه اليمن بعد اشهر من الاضطرابات وستة ايام من اعمال العنف الكبيرة في صنعاء على كلمة من المتوقع ان يوجهها صالح عبر التلفزيون الرسمي اليوم الاحد.

وقال شهود عيان ومحتجون في وقت سابق السبت ان القوات الحكومية هاجمت مخيم الاحتجاج الرئيسي للمعارضة في صنعاء مما ادى الى قتل 17 محتجا وجنديا متحالفين مع المعارضة.

وفر المئات من الغارة التي نفذت عند منتصف الليل على مخيم "ساحة التغيير" ومن قذائف المورتر ونيران القناصة التي استمرت حتى الصباح.

وقال اللواء على محسن -قائد الفرقة المدرعة الاولى التي انشقت على الرئيس اليمني- إن عودة صالح "كارثة كبرى" ودعا القوى الغربية إلي منعه من اشعال حرب اهلية.

واضاف محسن في بيان ان بمقدور قواته إزاحة صالح من السلطة. ومضى قائلا "الجيش المؤيد للثورة قادر على المجابهة ويمكنه حسم الوضع واستعادة السلطة التي اغتصبتها عصابته (عائلة صالح)."

ويشهد اليمن احتجاجات تطالب بتنحي صالح منذ يناير كانون الثاني. ودعت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما صالح الى التنحي عن السلطة وترتيب اجراء انتخابات رئاسية بحلول نهاية العام.

ويتهم زعماء الاحتجاج ادارة صالح بالفساد والعنف ضد المتظاهرين وعدم فعل شيء لتخفيف حدة الفقر الواسع الانتشار.   يتبع