انهيار المحادثات لدخول بني وليد المحاصرة المؤيدة للقذافي

Mon Sep 5, 2011 2:56am GMT
 

من ماريا جلوفنينا

شمالي بني وليد (ليبيا) 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - تأهبت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي لشن هجوم على بلدة بني وليد الصحراوية بعد فشل المفاوضين في إقناع الموالين لمعمر القذافي بتسليم احد اخر معاقلهم المتبقية.

والبلدة هي واحدة من بضع مناطق فقط في ليبيا لا تزال خاضعة لسيطرة الموالين للقذافي بعد انتفاضة تفجرت قبل ستة أشهر ونجحت في خلع الزعيم الليبي من سدة الحكم في طرابلس الشهر الماضي.

وخارج البلدة قال مفاوض عن قوات المجلس الوطني الحاكم ان المحادثات انتهت.

وقال عبد الله كنشيل عند نقطة تفتيش على بعد نحو 60 كيلومترا من البلدة انه بصفته كبيرا للمفاوضين ليس لديه ما يقدمه في الوقت الراهن. وأضاف ان المفاوضات انتهت من جانبهم.

واضاف كنشيل ان شيوخ القبائل قالوا انهم لا يريدون المحادثات ويهددون أي شخص يتحرك. وتابع انهم ينشرون قناصة فوق المباني العالية وفي بساتين الزيتون وان لديهم قوة نيران كبيرة. واضاف ان مفاوضي المجلس الوطني قدموا تنازلات كثيرة في اللحظة الاخيرة.

وقال ان الامر متروك للمجلس الوطني ليقرر الخطوة القادمة وحث انصار القذافي على ان يتركوا البلدة.

وكان شيوخ قبائل من بلدة بني وليد قد وصلوا إلى نقطة التفتيش لإجراء المحادثات بعد ان قال المتحدث باسم المجلس عدة مرات خلال اليوم السابق ان المحادثات انتهت وانهم على وشك الهجوم على البلدة.

وهناك تكهنات من مسؤولين بالمجلس الوطني الانتقالي بأن اعضاء من عائلة القذافي بل وحتى الزعيم الليبي السابق نفسه ربما يكونون مختبئين في البلدة.   يتبع