الامم المتحدة تقول ان خطة الاستيطان الاسرائيلية الجديدة"غير مقبولة"

Sat Oct 15, 2011 4:06am GMT
 

الامم المتحدة 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انتقد بان جي مون الامين العام للامم المتحدة اسرائيل بسبب تقارير قالت انها تعتزم بناء أكثر من 2600 وحدة سكنية اخرى في القدس الشرقية قائلا ان القيام بمزيد من النشاط الاستيطاني امر"غير مقبول."

وقال المكتب الصحفي لبان في بيان ان"الامين العام يشعر بقلق عميق ازاء الجهود المستمرة لتعزيز التخطيط لمستوطنات اسرائيلية جديدة في القدس الشرقية المحتلة.

"التطورات الاخيرة في هذا الصدد غير مقبولة ولاسيما مع استمرار الجهود لاستئناف المفاوضات(الاسرائيلية-الفلسطينية) وتتناقض مع دعوة المجموعة الرباعية للاطراف للامتناع عن الاستفزازات."

وقالت حركة السلام الان المناهضة للاستيطان امس الجمعة ان إسرائيل تخطط لبناء أكثر من 2600 وحدة سكنية في مستوطنة حضرية جديدة في القدس الشرقية مما أثار غضب الفلسطينيين الذين يطالبون بوقف كل هذه المشاريع قبل العودة إلى محادثات السلام.

وحثت المجموعة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط والتي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة اسرائيل والفلسطينيين على تفادي الاعمال المستفزة وحثتهم على استئناف مفاوضات السلام المتوقفة.

وقالت جماعة السلام الآن إن لجنة تابعة للبلدية وافقت على الخطة في الأسبوع الماضي. وكانت اللجنة قد أعطت الضوء الأخضر للبناء في الموقع الذي يقع على أراض احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

ولم يصدر تعليق فوري من اللجنة بشأن التقرير لكن الفلسطينيين قالوا إنهم يعتقدون أن هذه الأنباء دقيقة.

وقال بيان الامم المتحدة ان"الامين العام يؤكد ان النشاط الاستيطاني في القدس الشرقية وباقي الضفة الغربية يتعارض مع القانون الدولي." واضاف ان مثل هذا النشاط "لا بد وان يتوقف."

وتأتي التقارير المتعلقة بخطة استيطان جديدة في الوقت الذي يحاول فيه الفلسطينيون ضمان اعتراف الامم المتحدة بدولة فلسطينية ذات سيادة في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الى جانب العضوية الكاملة في الامم المتحدة.   يتبع