امريكا لا تتعجل استئناف المحادثات النووية مع بيونجيانج

Mon Jul 25, 2011 4:51am GMT
 

هونج كونج 25 يوليو تموز (رويترز) - صرح مسؤولون امريكيون بان الولايات المتحدة لا تتعجل استئناف المحادثات النووية مع كوريا الشمالية حتى رغم دعوة واشنطن لدبلوماسي كبير من كوريا الشمالية لزيارة نيويورك هذا الاسبوع.

واعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الأحد إن كيم كي جوان نائب وزير خارجية كوريا الشمالية سيناقش المطلوب عمله لاستئناف الحوار مع بيونجيانج والذي علق منذ عام 2009.

وظل كيم كبير مفاوضي كوريا الشمالية النوويين لسنوات قبل ترقيته العام الماضي.

ووصف كورت كامبيل مساعد وزيرة الخارجية الامريكية المحادثات اليوم الاثنين بانها "مبدئية" وليست بالضرورة خطوة نحو استئناف المحادثات السداسية بشأن القضية النووية.

وقال مسؤول امريكي رفيع انه يجب عدم تفسير زيارة كيم على انها اشارة الى "اننا على المسار السريع لاستئناف المحادثات السداسية.

"نريد ان نرى اشارات اخرى كثيرة من الكوريين الشماليين قبل اقترابنا من هذه النقطة."

وتأتي زيارة كيم بعد أسبوع من اجتماع مفاجيء يوم الجمعة بين كبير المبعوثين النوويين لدى كل من الكوريتين على هامش منتدى أمني إقليمي رئيسي في آسيا عقد في اندونيسيا ولقاء قصير في اليوم التالي بين وزيري خارجية الكوريتين. واتفقت واشنطن وبكين على عملية من ثلاث مراحل لاستئناف المحادثات السداسية التي تشارك فيها أيضا روسيا واليابان. والمرحلة الأولى هي تفاهم ثنائي بين الكوريتين وتتضمن الثانية محادثات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة والمرحلة الثالثة هي المحادثات السداسية.

وتم تفسير هذه الاتصالات خلال قمة لرابطة دول جنوب شرق اسيا (اسيان) على أنه يشير إلى تقدم نحو كسر الجمود في العلاقات بين الكوريتين.

أ ص (سيس)