مقاتلون اسلاميون يقولون انهم غير مستعدين لاستئناف السلام مع الفلبين

Mon Sep 5, 2011 5:07am GMT
 

كامب دارابانان(الفلبين) 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - اعلن علي حاج مراد ابراهيم زعيم الجبهة الوطنية لتحرير مورو وهي اكبر جماعة للمقاتلين الاسلاميين في الفلبين ان الجبهة غير مستعدة للعودة لمحادثات السلام مع الحكومة الاسبوع المقبل بعد خلافات بشأن مقترحات لانهاء الصراع الدائر منذ 40 عاما.

وكان مراد قد طلب من ماليزيا التي تستضيف المحادثات منذ عام 2001 ان تساعد في تحقيق تقدم في المفاوضات بعد ان رفض المتمردون اقتراح سلام تقدمت به مانيلا الشهر الماضي .

وقال مراد في مؤتمر صحفي في قاعدة الجبهة في جزيرة مينداناو بجنوب الفلبين "نشعر بانه لا جدوى من المحادثات بين الجانبين " مؤكدا دعوة مانيلا لعقد جولة ثانية من المحادثات الاسبوع المقبل في كوالالمبور.

واضاف "المسودتان متبعدتان جدا بل وهناك انطباع بانهما كالسماء والارض. هذا هو سبب ضرورة وجود تسهيل من اجل التقريب بين موقفي الطرفين ."

وقال ان تأجيل المحادثات بشكل اكبر قد يزيد من الاخطار المحدقة بعملية السلام برمتها واعطاء المتطرفين داخل حركة المتمردين سببا كافيا لرفض المفاوضات والقتال من اجل انشاء دولة اسلامية مستقلة ومنفصلة في الجنوب.

ومع ذلك قال مراد ان وقف اطلاق النار بين القوات الحكومية ووحدات مقاتلي الجبهة الوطنية لتحرير مورو سيتماسك في الوقت الحالي قائلا انه رغم تباعد مقترحات الجانبين فان هناك رغبة في التوصل لحل.

وادى الصراع الى سقوط 120 الف قتيل وتشريد مليوني اخرين وعرقلة النمو في المناطق الاسلامية الفقيرة ولكن الغنية بالموارد في جنوب الفلبين التي تقطنها اغلبية مسيحية.

أ ص (سيس)