جماعة مسلحة ليبية تقول ان اسلحة نقلت من طرابلس لاماكن اخرى بليبيا

Sun Sep 25, 2011 5:30am GMT
 

طرابلس 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال ممثل احدى الجماعات المسلحة في العاصمة الليبية طرابلس ان الاسلحة التي صودت من مواقع في طرابلس نقلها الى مناطق اخرى في ليبيا المقاتلون الذين امتلات بهم العاصمة للاطاحة بمعمر القذافي.

وادلى عبد الرؤوف الكردي وهو ممثل لمقاتلين من منطقة سوق الجمعة بطرابلس بهذا التصريح في الوقت الذي يناضل فيه زعماء ليبيا الجدد لتشكيل حكومة انتقالية تعد الادوار المخصصة فيها للمناطق حجر عثرة بشكل رئيسي .

وقال انه يوجد انتشار للاسلحة سواء من النظام القديم او من اشخاص دخلوا بعد 20 اغسطس اب الى المخازن واخذوا اسلحة مشيرا بذلك الى اليوم الذي شن فيه المقاتلون الهجوم الذي اطاح بالقذافي من السلطة.

وتزايد القلق من احتمال تكاثر الميليشيات على طول الخطوط الاقليمية وتقويض السلطة المركزية التي يحاول زعماء ليبيا الجدد اقامتها.

وتعمل قوات الحكومة الانتقالية في وحدات مختلفة بناء على بلداتها دون قيادة عامة تذكر.

وقال الكردي ان هناك اسلحة نقلتها كتائب من زنتان ومصراتة الى مصراتة وزنتان ولكن ليس افراد يقومون بنقل تلك الاسلحة .

واضاف انه يوجد قدر من التنسيق بين الجماعات المسلحة المختلفة.

وكان الكردي يتحدث على هامش مؤتمر في طرابلس حضره ممثلون للولايات المتحدة وتركيا والمجلس الوطني الانتقالي استهدف المساعدة على تشكيل ليبيا جديدة.

وقال اسامة ابو راس المسؤول الامني بالمجلس الوطني الانتقالي ان المقاتلين المناهضين للقذافي يعلمون شرط الحكومة الانتقالية بضرورة تسجيل الاسلحة وتخزينها بشكل امن.

واضاف انه يعلم ان بعض الاسلحة نقلت الى خارج العاصمة ولكن يجري اتخاذ خطوات لتحديد اماكنها وضمان حيازتها بشكل امن.

أ ص (سيس)