تحقيق:بعد عقود من الحرب ابيي السودانية تتحدى الحلول السريعة

Sat Jun 25, 2011 6:08am GMT
 

من الكسندر جاديش وجيرمي كلارك

الخرطوم/جوبا 25 يونيو حزيران (رويترز) - عندما يتحدث عبد الجليل عبد الرحيم عن ابيي وهي منطقة تعاني من الحرب في وسط السودان ويثمنها البدو الشماليون بسبب مراعيها لا يساوره اي شكك في انها تنتمي الى الشمال.

وقال العامل البالغ من العمر 41 عاما وهو يفرغ اوعية من زيت الطعام في احدى ضواحي الخرطوم المتربة ان "ابيي جزء من الشمال تاريخيا.

"اذا نشبت حرب بشأنها فسوف اقاتل الى جانب حكومتي الى جانب الشمال."

وعلى بعد 1200 كيلومتر جنوبا في جوبا كان ابيل قرنق الذي ينتمي لقبيلة الدنكا الجنوبية مثل معظم سكان ابيي الدائمين متأكد من ان المنطقة جنوبية . وقال ان "ابيي تنتمي الى الجنوب.انها ارضنا انها مكاننا."

وسينفصل جنوب السودان ليكون دولة جديدة في التاسع من يوليو تموز ولكن الشمال والجنوب لم يتفقا بعد على من الذي ستكون له السيادة على ابيي مما يثير مخاوف من ان يؤدي نزاع طويل الامد بشأن المنطقة الى افساد عملية الانفصال وقد يير صراعا اوسع.

وفي لعبة قوة قبل الانفصال ارسلت الخرطوم دبابات وقوات الى ابيي في 21 مايو ايار مما اثار غضب حكومة الجنوب وجماعات حقوق الانسان والقوى الاقليمية والعالمية التي وصفت ذلك بانه خرق لاتفاقية 2005 التي انهت الحرب الاهلية السودانية التي استمرت فترة طويلة.

وجاءت هذه الخطوة بعد هجوم على قافلة لقوات شمالية ولقوات لحفظ السلام تابعة للامم المتحدة انحى الشمال باللائمة فيه على الجنوب وقالت الامم المتحدة ان من المرجح ان رجال شرطة وجنودا جنوبيين قاموا بتنفيذه.

ومع دخول الخرطوم ابيي فر عشرات الالاف من القرويين جنوبا فرارا من عمليات نهب وحرق.   يتبع